EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2009

الحلقة 53: نادين تكتشف أن أسمر هو صديق طفولتها

اكتشفت نادين أن أسمر هو صديق طفولتها الذي عاشت معه أجمل أيام عمرهما في ملجأ الأيتام قبل أن يفترقا، في حين هاجم مجهولون نينار ليختطفوها من داخل منزلها.

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2009

الحلقة 53: نادين تكتشف أن أسمر هو صديق طفولتها

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 53

تاريخ الحلقة 17 مارس, 2009

اكتشفت نادين أن أسمر هو صديق طفولتها الذي عاشت معه أجمل أيام عمرهما في ملجأ الأيتام قبل أن يفترقا، في حين هاجم مجهولون نينار ليختطفوها من داخل منزلها.

هذه هي أهم أحداث الحلقة الـ53 من مسلسل "وتمضي الأيامالذي يعرض يوميّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت الحلقة عندما رأى أيسر زوجته نادين مصادفة في أحد المحال التجارية، فحاولت أن تتهرب منه لكنه طاردها محاولا الاعتداء عليها.

وهاجم مجهولون نينار (زعيمة المافيا) ليختطفوها من داخل منزلها دون أن يهتموا بتهديداتها بسحقهم والانتقام منهم.

واستنجدت نينار بحارسها الخاص مراد دون جدوى، قبل أن يقتادها الخاطفون ليحتجزوها في إحدى البنايات، بعد أن اعتدوا عليها ووصفوها بأنها امرأة قذرة أفسدت البلد؛ لذا فسيسلخونها حية لو لم تتعامل معهم بأدب وتنفذ ما يطلبونه منها.

واكتشفت نادين أن أسمر وعلي هما صديقا طفولتها، اللذان عاشت معهما أجمل أيام عمرهما في ملجأ الأيتام، لتنخرط نادين في بكاء حار فور علمها بحقيقة وهي تشاهد صورها القديمة التي تجمعها بأسمر وعلي.

وأخبر أسمر صديقه علي بأن نادين هي نفسها غزل صديقة طفولتهما؛ لتنتهي أحداث الحلقة عندما احتضن الثلاثة بعضهم بعضا، وهم سعداء بأن سنوات البحث لم تذهب هباء.

وتدور أحداث المسلسل التركي -الذي تبلغ عدد حلقاته 85- حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعا، بعد مرور 23 عامًا، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد في التعرف على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.