EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 51: نينار تنجح في خداع نادين وتجندها ضد أسمر

نجحت نينار في خداع نادين وجندتها ضد أسمر، في حين رد أسمر بخداع رجال المافيا عندما ادعى أنه قرر العودة إليهم ليشاركهم في عملهم الإجرامي.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 51

تاريخ الحلقة 15 مارس, 2009

نجحت نينار في خداع نادين وجندتها ضد أسمر، في حين رد أسمر بخداع رجال المافيا عندما ادعى أنه قرر العودة إليهم ليشاركهم في عملهم الإجرامي.

هذه هي أهم أحداث الحلقة الـ51 من مسلسل "وتمضي الأيامالذي يعرض يوميّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية.

بدأت الحلقة عندما تمكنت نينار من خداع نادين وإقناعها بأنها صديقتها.

وداهم أسمر غريمته نينار مهددا إياها بعقاب قاسٍ لو واصلت خداعها لنادين أو اعتدت عليها بأي شكل.

ولكن المفاجأة جاءت قاسية لأسمر عندما وقفت نادين في صف نينار ضده، معتبرة أنها كانت عمياء عندما أحبته لأنه يتعدى على أصدقائها ومصدر خطر عليها.

واعتذرت نادين لنينار على ظلم أسمر لها.

وأمام نجاح نينار في خداع نادين لجأ أسمر للحيلة وعرض على سليمان شكري (رجل المافيا) أن يكون رجله من جديد.

ووافق شكري بالفعل على أن ينضم له أسمر ثانية مكلفا إياه نقل شحنة أسلحة ومتفجرات لتهريبها لتركيا.

وتناقش رجال المافيا في خطر منظمة "العدالة تعني حب الوطن" والتي تصفي رجال المافيا، ولكن نينار قللت من شأنهم مؤكدة أنهم مجرد أطفال تهوى الدعاية.

واقترح أشرف تكليف أسمر بالقضاء على هذه المنظمة ولكن نينار اقترحت إشراك رجلها مراد معه في مهمته بحجة أن ذلك سيسهل إتمام المهمة بشكل أسرع.

وانتهت الحلقة عندما عرض مأمون على ياسمين الزواج معتبرا أنه أضاع حياته مع زوجته فرات ولذلك فسيطلقها ويعيش مع ياسمين.

وتدور أحداث المسلسل التركي -الذي تبلغ عدد حلقاته 85- حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعا، بعد مرور 23 عامًا، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد في التعرف على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.