EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ78: أسمر يوقع بنينار.. ويقترب من الوصول إلى مهند

بدأت أحداث الحلقة الـ78 من مسلسل "وتمضي الأيام" الذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية عندما انخرطت غزل في بكاء حار حزنًا على ابنها مهند المختطف، والذي لا تدري عنه شيئا.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 أبريل, 2009

بدأت أحداث الحلقة الـ78 من مسلسل "وتمضي الأيام" الذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية عندما انخرطت غزل في بكاء حار حزنًا على ابنها مهند المختطف، والذي لا تدري عنه شيئا.

وعبرت روزا عن تعاطفها مع ابنتها غزل في حين اتصل بلغار بزوجته السابقة روزا مطالبا إياها الحضور إليه فورا؛ لأنه عثر على حفيدها مهند.

وتمكن رجال أسمر من الوصول إلى أيسر ليوسعه أسمر ضربا؛ وذلك قبل أن يعده أيسر بإرشادهم لمكان الطفل.

ولكن أسمر لم يجد الطفل في المكان الذي أشار إليه أيسر ليهدده بتقطيعه إربا إذا تعرض الطفل لأي مكروه.

وزارت غزل منافستها على قلب أسمر ملك في مقر عملها لتطلب مساعدتها في البحث عن أسمر، الذي وعدها بأن يجد لها ابنها.

وأرشد أيسر غريمه أسمر إلى تورط نينار في اختطاف مهند ابن غزل.

وأوقع أسمر بنينار ليجبرها على الاعتراف له بمكان مهند.

وكشفت نينار لزوجها أيسر عن اختطافها لصديقته ياسمين وقطعها لذراعها انتقاما لخيانتهما.

وانتهت أحداث الحلقة عندما نصح علي ملك بألا تيأس من أن يحبها أسمر، مؤكدا لها أن عليها القتال من أجل حبها.

وتدور أحداث المسلسل التركي وتمضي الأيام حول "أسمر" و"علي"؛ الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها، غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعًا بعد مرور 23 عامًا، فتتصاعد درجة الإثارة والتشويق مع اختراق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، ومناقشة كيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.