EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ35: نادين تنهار بعد ضياع ابنتها

بدأت أحداث الحلقة الـ35 من مسلسل "وتمضي الأياموالذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية، وذلك عندما انخرطت نادين في بكاء حار وهي تبكي على ابنتها بالتبني آية التي انتزعتها منها الدائرة الاجتماعية، بحجة أن بقاء طفلة يتيمة معها بدون تصريح يعد مخالفة قانونية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 35

تاريخ الحلقة 18 فبراير, 2009

بدأت أحداث الحلقة الـ35 من مسلسل "وتمضي الأياموالذي يعرض يوميًّا على شاشة mbc4، في تمام العاشرة مساء بتوقيت السعودية، وذلك عندما انخرطت نادين في بكاء حار وهي تبكي على ابنتها بالتبني آية التي انتزعتها منها الدائرة الاجتماعية، بحجة أن بقاء طفلة يتيمة معها بدون تصريح يعد مخالفة قانونية.

واعتبر أيسر أن ما حدث دليل على أنه لم يخرج حياة نادين، وأنها لن تتمكن من التخلص منه أبدا، لا سيما وأنه تسبب في ضياع ابنتها.

وحاول ضابط المخابرات الوصول إلى أي معلومات عن المافيا من أسمر، لكنه أكد له أنه لم يستطع الوصول إلى أي نتائج.

واعتبر أسمر أن نينار تمثل حجر عثرة تجاه اختراق رجال المافيا، لأنها أقوى بكثير مما كانوا يعتقدونه عنها.

وانهارت نادين نفسيا بعد ضياع ابنتها آية، لتسارع بالاتصال بأسمر، وتطالبه بأن يعيد إليها ابنتها.

وتعارف أسمر ووالدة نادين بالتبني، وذلك قبل أن يعدها بأن يصل إلى ابنتهم آية.

وقامت مجموعة من الملثمين بالاعتداء على نينار، في حين كاد علي أن يكشف كذب الفتاة التي دست عليه باعتبارها غزل عندما لم تتذكر القصة التي كانت ترويها له وهي صغيرة.

وتدور أحداث المسلسل التركي -الذي تبلغ حلقاته 85- حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام، ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

ويشاء القدر لهم أن يذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة، إلى أن يلتقوا جميعًا بعد مرور 23 عامًا، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد في التعرف على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن الطفولة.