EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2009

زوار mbc.net طالبوهما بسرعة الزواج أسمر يضحي بنفسه لتحرير غزل بعد فيديو الاعتداء عليها

أسمر عاش حالة سيئة بعد خطف غزل قبل إتمام زفافهما

أسمر عاش حالة سيئة بعد خطف غزل قبل إتمام زفافهما

اضطر "أسمر" بطل المسلسل التركي "وتمضى الأيامالذي يعرض على قناة mbc4 إلى تسليم نفسه لبلغار، مقابل أن يطلق سراح حبيبته "غزل" عقب تلقيه مقطع فيديو يظهر اعتداء أحد رجال بلغار عليها، في الوقت الذي أصيب فيه علي بأزمةٍ صحيةٍ حادة نقل على أثرها إلى المستشفى ليستيقظ ليجد "غزل" بجواره وقد تم الإفراج عنها.

اضطر "أسمر" بطل المسلسل التركي "وتمضى الأيامالذي يعرض على قناة mbc4 إلى تسليم نفسه لبلغار، مقابل أن يطلق سراح حبيبته "غزل" عقب تلقيه مقطع فيديو يظهر اعتداء أحد رجال بلغار عليها، في الوقت الذي أصيب فيه علي بأزمةٍ صحيةٍ حادة نقل على أثرها إلى المستشفى ليستيقظ ليجد "غزل" بجواره وقد تم الإفراج عنها.

وأثنى زوار موقع mbc.net، على خطوة أسمر، معتبرين أنها قمة الشجاعة، لا سيما أنه تحمل الكثير من التعذيب على أيدى رجال بلغار عقب تسليم نفسه لهم.

وقالت "إيناسفي تعليقٍ تحت عنوان "مفاجأة" إننا كنا نتوقع أن يقوم أسمر بتحرير حبيبته غزل من الخاطفين بشجاعته، لكن أن يسلم نفسه هي قمة الشجاعة.

أما منى، فكتبت تقول: "أسمر وغزل سيتزوجان بالتأكيد، لأنه صعب جدًا ألا تنتهي قصة حب بهذا الصدق بالزواج، لكننا نريد منهما الزواج سريعًا.

وكان بلغار قد أرسل مقطع فيديو لأسمر يظهر أحد رجاله وهو يعتدي على غزل، قبل أن يقسم بطل "وتمضي الأيام" على أنه عازمٌ على قتل بلغار، غير أنه اضطر لتسليم نفسه الى الأخير لتحرير حبيبته غزل.

وحاولت غزل إقناع سليمان شكري (رجل المافيا) بالتدخل لإنقاذ أسمر وإيقاف بلغار عند حده، إلا أن شكري طالبها بأن تنسى أمر أسمر نهائيًا، موضحًا لها أنه لا يستطيع الصمود أمام بلغار.

كان عددٌ من زوار موقع mbc.net قد أعربوا عن صدمتهم للمعاناة التى يعيشها الحبيبان أسمر وغزل، نتيجة فشلهما في إتمام الزواج، وطالبوا أسمر بشن "عملية خاطفة" لتحرير حبيبته غزل من الاختطاف.

من جهةٍ أخرى، رأى زوار الموقع أن شجار أسمر مع صديقه "علي" لشكه في طبيعة مشاعر الأخير تجاه غزل ليس مفيدًا على الإطلاق في ظل الوضع الحرج الذي يعيشه الأبطال الثلاثة، مطالبين الجميع بالهدوء وحسن التفكير سعيًا إلى تخليص غزل من أزمتها.

وفي تعليقها على تعرض غزل للخطف، أعربت غادة، عن ثقتها في قدرة أسمر على تخليص غزل من الخطف، مشيرة إلى أنه لن يصبر أكثر من هذا على غياب حبيبته، وربما يقوم بتحريرها خلال الحلقة المقبلة.

واتفق معها في الرأي سلمان، وقال إن أسمر شجاع بدرجة تجلعه لا يخاف من الموت، كما أنه يحب غزل إلى درجة تجعله لا يمانع من التضحية بنفسه لتخليصها، موضحًا أن أسمر ينتظر الوقت المناسب كي يقوم بتخليص حبيبته.

بينما أعرب زائر آخر عن إشفاقه على أسمر في ظل المأزق الذي يواجهه وعدم قدرته على تحرير غزل، وقال "يا حرام يا أسمر.. الله يحميك ويحفظك من شيطان بلغار ورجاله".

وعلقت زائرة على موقف أسمر قائلة: أسمر مثال للرجولة والشهامة، لم يفقد الأمل في البحث عن حبيبته؛ لأنه أحب بصدق ووفاء، ليت الرجال يتعلمون منه، مضيفة: أحبه كثيرًا وأعشقه، هو جذاب وأتمنى لقاءه والحديث اليه عن قرب "يا بخت زوجته أنا أحسدها عليه".

وتدور أحداث المسلسل التركي -الذي تبلغ عدد حلقاته 85- حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعًا بعد مرور 23 عامًا، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد في التعرف على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطارٍ يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.