EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2009

أسمر يتسبب في طلاق لبنانية من زوجها

يبدو أن الإعجاب بأسمر قد امتد إلى لبنان، حيث وقعت مشكلة كبيرة بين زوجة لبنانية وزوجها كادت تتطور إلى الطلاق بعدما لاحظ الزوج اهتمامها الكبير بمتابعة مسلسل "وتمضي الأيام" والحديث بإعجاب عن بطله "أسمروذلك بحسب مجلة "أخبار النجوم" المصرية، الصادرة الأسبوع الحالي.

يبدو أن الإعجاب بأسمر قد امتد إلى لبنان، حيث وقعت مشكلة كبيرة بين زوجة لبنانية وزوجها كادت تتطور إلى الطلاق بعدما لاحظ الزوج اهتمامها الكبير بمتابعة مسلسل "وتمضي الأيام" والحديث بإعجاب عن بطله "أسمروذلك بحسب مجلة "أخبار النجوم" المصرية، الصادرة الأسبوع الحالي.

وأشارت الزوجة إلى أن ابنها آخذٌ في تقليد النجم التركي بارتداء سلاسل الرقبة والثياب السوداء، مضيفة أن ابنتيها اللتين تعملان بإحدى الشركات صارتا تواظبان على العودة مبكرا لمتابعة أحداث المسلسل.

وحظيت شخصية أسمر بتعاطف كبير من المشاهدين العرب في المسلسل التركي المدبلج "وتمضي الأيامرغم انضمامه إلى عصابة المافيا قبل اكتشاف مفاجأة تعاونه مع المخابرات، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.

الفنان التركي "ساروهان هانيل" بدأ العمل في مجال التمثيل في إسطنبول وهو في العشرين من عمره، وهو من مواليد مدينة إسطنبول في 7 يناير/كانون الثاني 1970، وشارك في العديد من الأعمال الفنية التركية منذ عام 1992 وحتى الآن.

وتدور أحداث المسلسل التركي -الذي تبلغ عدد حلقاته 85- حول "أسمر" و"علي" الطفلين اللذين تربيا في ملجأ للأيتام ويجهلان ماضيهما، حتى يفاجآ -وهما في سن السادسة- بطفلة صغيرة "غزل" على باب الملجأ، فيقرران الاعتناء بها ورعايتها.

غير أن القدر يتدخل في مصير الثلاثة، فيذهب كل منهم في اتجاه مختلف؛ حيث تصبح الفتاة طبيبة جراحة، بينما يعمل "علي" رجلَ شرطة، وتكون المفارقة الأكبر في أن ينضم الطفل الثالث إلى عصابة المافيا.

وتمر سنوات طويلة إلى أن يلتقوا جميعًا، بعد مرور 23 عامًا، فتبدأ الأحداث في التشابك، وتتصاعد درجة الإثارة والتشويق، في ظل محاولة المشاهد في التعرف على تطور الأحداث، وكيفية تحول "غزل" إلى طبيبة، وكذلك الأمر بالنسبة لـ"علي" و"أسمر".

ويخترق المسلسل حياة الأطفال بالملاجئ، وكيف تؤثر الظروف الاجتماعية والنشأة على مستقبل الأطفال، وذلك في إطار يحمل قدرًا كبيرًا من الإثارة والتشويق.

يذكر أن شخصية أسمر شهدت تعاطفًا كبيرًا من الزوار، رغم انضمامه لعصابة المافيا، وقيامه بأعمال شريرة، وعزا بعض الزوار ذلك إلى مشاعر الرجولة في "أسمر" تجاه حبيبته "غزلوبحثه عنها باستمرار دون يأس أو ملل أكثر من صديقه "علي" الذي تربى معه في الملجأ في سن طفولتهما.