EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

"ستيفان" يعترف بأنه مصاص دماء.. ويكشف حقيقة علاقته بـ"كاثرين"

استمرت "إلينا" غارقة في التفكير لمعرفة حقيقة "ستيفان" الذي لا يشيخ أبدا ولا يصاب بأذى، ولكنها عجزت أن تجاوب على تساؤلاتها التي كانت تطرحها بينها وبين نفسها، وأخيرا أصيبت بالذهول من وقع المفاجأة القاسية عليها حينما اعترف ستيفان لها بحقيقة أنه ليس إلا مصاص دماء، وذلك في أثناء الحلقة الـ6 من مسلسل "Vampire diaries SI"، والتي عرضت الإثنين 15/2/2010.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2010

"ستيفان" يعترف بأنه مصاص دماء.. ويكشف حقيقة علاقته بـ"كاثرين"

استمرت "إلينا" غارقة في التفكير لمعرفة حقيقة "ستيفان" الذي لا يشيخ أبدا ولا يصاب بأذى، ولكنها عجزت أن تجاوب على تساؤلاتها التي كانت تطرحها بينها وبين نفسها، وأخيرا أصيبت بالذهول من وقع المفاجأة القاسية عليها حينما اعترف ستيفان لها بحقيقة أنه ليس إلا مصاص دماء، وذلك في أثناء الحلقة الـ6 من مسلسل "Vampire diaries SI"، والتي عرضت الإثنين 15/2/2010.

لقد كان وقع الاعتراف صعبا جدا على "إليناالأمر الذي جعلها تهرب مسرعة من أمام "ستيفان" والخوف يملؤها، وفشلت محاولات "ستيفان" إقناع حبيبته بأنه لن يؤذيها، وأن مكمن الخطر في أخيه "دايمون" الذي يتغذى على دماء البشر فقط، وهذا لسيطرة الرعب على "إلينا" التي لم تتمالك نفسها، ولم تفكر إلا في شيء واحد فقط.. إنه الهرب.

وفي هذه الأثناء كان "دايمون" في الغابة يستمتع بمص دماء ضحاياه التي كانت "فيكي دونوفان" واحدة منهم، ولكنها نجت من الموت الذي حل بأصدقائها بعدما قام "دايمون" بحرقهم جميعا بعدما مص دماءهم واحدا تلو الآخر، وفضل أن يأخذ "فيكي" إلى منزله وهي مغيبة عن الوعي.

وفي المنزل استمر "دايمون" بالسيطرة على عقل "فيكي" وتبادلا مص دماء بعضهما باستمتاع، ويبدو أن ما حدث لـ"فيكي" هو تكرار لما حدث لكل من "دايمون" و"ستيفان" على يد "كاثرين" منذ أكثر من 145 عاما مضت؛ حيث كان عام 1864 محفورا في ذاكرة الأخوين، فهو العام الذي قابلا فيه كاثرين وأحباها معا، وكانت تلك الفتاة هي محور الخلاف بين الأخوين اللذين تنافسا على حبها مرارا، وهذا ما قصه "ستيفان" لـ"إلينامؤكدا أن علاقته بكاثرين التي تشبه إلينا إلى حد كبير جدا لم تتعد ذلك الأمر.

والآن، وبعد أن أخذ "دايمون" جرعته من الدماء، لم يبق سوى استعادة خاتمه الذي يحميه من تأثير أشعة الشمس، بعد أن أخذه "ستيفان" حينما سجنه في قبو منزل زاك، ولكن رفض "ستيفان" التفريط في الخاتم حتى لا يزيد أذى أخيه "دايمون" ولكن ما حدث هو العكس؛ حيث عمد "دايمون" على تهديد "إلينا" للضغط على أخيه حتى يستعيد خاتمه.

وفي خضم تلك الأحداث يبدو أن الشرطة قد التقطت بعض الخيوط التي قادتها إلى معرفة أن سبب حوادث القتل المتكررة في البلدة ليس حيوانا وإنما هو مصاص دماء، الأمر الذي جعلهم يغيرون من خطة البحث كلية، ولمعرفتهم كيفية قتل مصاصي الدماء، فقد صنعوا رصاصات مخصوصة، ووتدا لضرب مصاص الدماء في قلبه.

وعودة إلى فيكي التي هرولت إلى منزل حبيبها "مات" بعدما انتهت جلستها مع "دايمون" فقد تأكدت من مصيرها بعد أن حضنت "مات" وأشمت رائحة الدماء التي تجري في عروقه، لتركض ناحية الغابة، ولحقها "ستيفان" الذي أكد لـ"إلينا" هذه الحقيقة، وذلك في الوقت الذي تترقب فيه الشرطة وصول مصاص الدماء، بعد أن جهزت وسائل خاصة لمعرفته.

وفجأة، انطلقت رصاصة من سلاح محقق الشرطة لتخرق جسد "ستيفانوحينما استعد المحقق أن يجهز على "ستيفان" بالوتد، ظهر "دايمون" وانقض على رقبة المحقق، ليميل على أخيه ويأخذ منه الخاتم ليختفي بعدها فورا، مؤكدا لأخيه أنه من يريد أن يقتله، وليس شخصا آخر.

وهنا كانت فيكي تتغذى على دماء محقق الشرطة، ليتأكد لـ"ستيفان" تماما أنها تحولت إلى مصاصة دماء.