EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

صاحبة أشهر رواية لمصاصي الدماء تخاف أفلام الرعب ولا تشاهدها

ذكرت الكاتبة الأمريكية ستيفني ماير التي اشتهرت بسلسلة مصاصي الدماء "Twilight" أنها لا تؤمن بوجود مصاصي الدماء على أرض الواقع، ولم تشاهد يوما أي أفلام عن مصاصي الدماء في حياتها.

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

صاحبة أشهر رواية لمصاصي الدماء تخاف أفلام الرعب ولا تشاهدها

ذكرت الكاتبة الأمريكية ستيفني ماير التي اشتهرت بسلسلة مصاصي الدماء "Twilight" أنها لا تؤمن بوجود مصاصي الدماء على أرض الواقع، ولم تشاهد يوما أي أفلام عن مصاصي الدماء في حياتها.

وقالت ماير -الحاصلة على لقب "كاتبة عام 2008" في الولايات المتحدة الأمريكية- إن قصص مصاصي الدماء لا تعدو أن تكون أفكارا تصلح فقط للروايات، مشيرة إلى أنها تخاف بدرجة كبيرة من أفلام الرعب، الأمر الذي دفعها لإعطاء مسحة رومانسية لرواياتها الشهيرة.

ولفتت على موقعها الإلكتروني إلى أنها عمدت إلى أن تظهر شخصية مصاص الدماء في رواية "Twilight" بشكل أقل دموية، بل وكانت الرواية خالية من الأفكار المرعبة، وقدمتها في ثوب رومانسي بعيد عن الأشخاص الخارقين والوحوش المزعجة، مضيفة أنها قرأت رواية واحدة فقط عنهم عندما كانت في الكلية.

وحققت رواية Twilight مبيعات قياسية في عام 2008، وضعت الكاتبة على لائحة أشهر الكتّاب في العالم؛ حيث بيعت من الرواية ما يقرب من 30 مليون نسخة عام 2008 فقط، الأمر الذي وضع الكاتبة ضمن قائمة مجلة تايم لأكثر مئة شخصية تأثيرا في العالم، فيما وضعتها مجلة فوربس ضمن قائمة المئة الأكثر شهرة في العالم لعام 2009، وترجمت الرواية إلى 37 لغة مختلفة.

وتصدرت الرواية لائحة مبيعات الكتب في أستراليا، طبقا لمسح أجرته سلسلة متاجر "بوكسلير ديموكس" مؤخرا، متخطية مبيعات الإنجيل ورواية هاري بوتر.

والروائية الأمريكية من مواليد 1973، بصدد إصدار جزء خامس من الرواية.