EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

مع ازدياد عدد الضحايا دايمون يقتل سكان المدينة ليلاً.. وستيفان يهاجمه بقوة

بعد أعوام طويلة عاشها ستيفان سلفاتوري بعيدا عن مدينة "ميستيك فالزفقد قرر العودة لها من أجل "إيليناوعلى الرغم من أنه مصاص دماء إلا أنه حاول التحكم برغباته ليتغذى على دماء السناجب، وازدادت الإثارة في بداية الحلقة الأولى من مسلسل "Vampire Dairies" بعد أن تعرض زوجين لهجوم من مصاص دماء ليلاً.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2010

مع ازدياد عدد الضحايا دايمون يقتل سكان المدينة ليلاً.. وستيفان يهاجمه بقوة

بعد أعوام طويلة عاشها ستيفان سلفاتوري بعيدا عن مدينة "ميستيك فالزفقد قرر العودة لها من أجل "إيليناوعلى الرغم من أنه مصاص دماء إلا أنه حاول التحكم برغباته ليتغذى على دماء السناجب، وازدادت الإثارة في بداية الحلقة الأولى من مسلسل "Vampire Dairies" بعد أن تعرض زوجين لهجوم من مصاص دماء ليلاً.

وخلال أحداث حلقة الإثنين الـ11 من يناير/كانون الثاني، قررت إيلينا -في كتابتها لمذكراتها- أن تبدأ حياة جديدة في محاولة منها لتخطي أحزانها بوفاة والديها؛ حيث ذهبت في أول يوم دراسي لها لتلتقي بأصدقائها الذين حاولوا التهوين عليها في أحزانها.

وعلى الرغم من اهتمامها بحياتها إلا أنها شعرت بالقلق على شقيقها "جيريمي" مع شكها بعودته لتناول المخدرات مجددا فلحقت به في حمام الرجال بالمدرسة لتتشاجر معه، وفي أثناء خروجها اصطدمت بستيفان الذي بادلها نظرات الإعجاب وهو يعبر عن تعجبه من خروجها من حمام الرجال، فاستمر بالنظر إليها في أثناء وجودهما معا في الصف الدراسي.

وذهبت إيلينا للمقابر لتكمل مذكراتها أمام قبر والديها لكنها ما لبثت أن انتبهت للغراب الواقف أمامها والدخان الذي أحاط بها فركضت خائفة، لتجد ستيفان أمامها حيث عرفها بنفسه، وفي أثناء حديثهما شعر ستيفان برائحة الدماء التي تنزف من جرح قدمها فنظر بعيدا وهو يطالبها بالابتعاد وعلاج جرحها.

وفي المساء، استعدت إيلينا للخروج من منزلها، لتفاجئ بوقوف ستيفان عند باب المنزل ليعتذر لها عن ابتعاده مسرعا بعد إصابتها بجرح في قدمها، لكنها فسرت ذلك لخوفه من الدماء ودعته للذهاب معها لمقابلة أصدقائها وهي تشعر بالسعادة بعد أن اكتشفت أنه يكتب مذكراته مثلها.

من ناحية أخرى، فوجئ ستيفان بتوبيخ حاد من عمه عن انتشار خبر مقتل شخصين بالمدينة الصغيرة، ويتهمه أنه من هاجمهما على رغم وعده له بالسابق بعدم تناول دماء البشر مجددا، لكن ستيفان أكد له أن ما حدث كان خطأ وأنه تمكن من السيطرة على أفعاله، فحذره عمه من أن انتشار الجرائم في المدينة الصغيرة سيثير القلق من جديد، فوافقه سيفان دون أن يكشف له عن سبب عودته.

وذهب ستيفان للاحتفال وأذنه الحادة تلتقط أحاديث الفتيات عنه، فقابل إيلينا ليسيرا معا بعيدا عن جو الاحتفال؛ حيث كشفت له الحادث الذي تعرض له والداها بعد أن سقطت سيارتهما من على الجسر فوعدها بأنها لن تكون حزينة للأبد، وفي أثناء حديثهما بدأ ستيفان بالتحول فلاحظت إيلينا تغير عينه لكنه ابتعد مسرعا متحججا بإحضار شراب آخر له.

في هذه الأثناء، سارت فيكي بين الغابات وهي تبتعد عن الحفلة لتتعرض لعضة قوية في رقبتها من مصاص الدماء، وفي أثناء ركض جيريمي بالغابة ومحاولة شقيقته إيلينا للحاق به تعثر كلاهما في جسد فيكي والدماء تغرق رقبتها فابتعد ستيفان مسرعا وهو يشعر بالصدمة.

وعاد ستيفان لعمه ليخبره بإصابة فتاة بعضة مصاص دماء وهو بعيد عنها، وعندما صعد لغرفته اكتشف قدوم شقيقه "دايمون" ليكتشف أنه وراء الهجوم على سكان البلدة، فتشاجر معه بعد أن كشف له "دايمون" رغبته في امتصاص دماء إيلينا.

الشجار الأخوي بينهما انقلب لهجوم عنيف بعد أن وقع كلاهما من نافذة قصر "آل سلفاتور"؛ حيث كشف "دايمون" لشقيقه الأصغر ستيفان أنه لن يتمكن من مهاجمته لضعفه الكامل وابتعاده عن تناول دماء البشر واكتفائه بدماء السناجب كغذاء له، فتوسل له ستيفان بالابتعاد عن طريق إيلينا.