EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

الحلقة 9: "إميلي" تعود لتكشف سر القلادة الخطير

كشفت حلقة الإثنين من مسلسل "Vampire Diaries" عددا كبيرا من الحقائق حول أسباب قدوم "ديمون" إلى مدينة ميستيك فالز، ورغبته الكبيرة في الحصول على القلادة التي بحوزة "بونيبينما تركت عددا من التساؤلات حول ظهور مدرس تاريخ جديد في المدينة بدون أي إجابات.

  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

الحلقة 9: "إميلي" تعود لتكشف سر القلادة الخطير

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 مارس, 2010

كشفت حلقة الإثنين من مسلسل "Vampire Diaries" عددا كبيرا من الحقائق حول أسباب قدوم "ديمون" إلى مدينة ميستيك فالز، ورغبته الكبيرة في الحصول على القلادة التي بحوزة "بونيبينما تركت عددا من التساؤلات حول ظهور مدرس تاريخ جديد في المدينة بدون أي إجابات.

وبدأت الحلقة التي عرضت الـ8 من مارس/آذار 2010 بحادث غريب حدث لـ"بوني" كان متعلقا بجدتها "إميلي بينتالتي ظهرت فجأة وهي في محاضرة لها في المدرسة، وحينما تتبعت بوني خطاها وجدت نفسها في أطلال كنيسة "فيلزوذكرت الجدة أن الكنيسة كانت فيها البداية، ثم تركتها والحيرة تأخذ منها مأخذا.

ولم تقف المتاعب التي عانت منها "بوني" بمجرد ظهور شبح جدتها أمامها باستمرار فحسب، ولكن هناك أمرا جعل "ديمون" يهددها بأنها ستلقى ما لا يرضيها إذا لم تعيد القلادة له، وأحست "بوني" بالخوف الشديد لإصرار "ديمون" على مطلبه، وتساءلت عن السر وراء ذلك الإصرار الغريب.

واضطرت "بوني" لإبلاغ "إلينا" بهذه القصة التي تؤرقها على الدوام، وحينما علمت صديقتها تفاصيل الأحداث بادرت بإبلاغ "ستيفان" على الفور حتى يحاول أن يعرف الحقيقة من أخيه "ديمونخاصة بعدما تلبست "إميلي" بجسد "بوني" حينما حاولت الأخيرة استدعائها، وازدادت الأمور غموضا حينما قالت إنها لن تسمح لـ"ديمون" بالحصول على القلادة، ولا بد أن تدمرها في الحال.

ازداد الشك في قلب "إلينا" في أن هناك شيئا خطير جدا لا تعلمه، وأخبرت "ستيفان" بما حدث على وجه الدقة، وقالت له إن "إميلي" ستذهب إلى الغابة، وبالفعل توجه "ستيفان" إلى حيث تذهب "إميلي" ولكن كان "ديمون" قد سبقه إلى هناك بعدما سمع نص المكالمة التي أجرتها إلينا مع شقيقه.

وكشف الحديث بين "إميلي" و"ديمون" عن السر الخطير وراء تلك القلادة، فـ"ديمون" كان يفكر في أن يعيد 27 مصاصا للدماء كانوا قد قتلوا قبل 150 عاما، على يد سكان "ميستك فيلز" وذلك لكي ينتقموا من أحفاد أحفادهم الذين يسكنون البلدة، وذلك لم يكن ليتم إلا بحصوله على القلادة، ولكن بوني سارعت بتدميرها وإحراق مصاصي الدماء القدامى حتى لا يعودوا ثانية أبدا وخاصة كاثرينا.

وبعدما نجحت "إميلي" في تدمير القلادة وحرق مصاصي الدماء، انتاب "ديمون" غضبا عارما، وركض نحو "بوني" -بعدما خرجت إميلي من جسدها- ومص دماءها ثم تركها جثة هامدة، غير أن "ستيفان" أنقذ حياتها في آخر لحظة.

وبينما تجري تلك الأحداث كان هناك حدث غامض يحمل عددا كبيرا من الأسرار التي لم تكشف عنها حلقات المسلسل بعد؛ حيث أحاطت علامات الاستفهام بظهور مدرس تاريخ يدعى "ألاريك سالتزمان" اتسمت تصرفاته بالغموض الشديد، وطلب من "جيرمي" (شقيق إلينا) بأن يكتب مقالا تاريخيا عن العائلات داخل البلدة لأنه يريد أن يعرف شيئا ما.

هل ستتحول بوني إلى مصاصة دماء؟ ما الأسرار التي يخفيها مدرس التاريخ الجديد؟ هذا ما ستكشف عنه الحلقات التالية من المسلسل.