EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2010

الحلقة 5: هروب "دايمون" من القبو

بعد ثلاثة أيام من الغيبوبة التي يعانيها "دايمون" جراء تناوله نبات "رعي الحمام" أفاق ليجد نفسه داخل سجن في قبو منزل "زاك" بعدما نزع ستيفان منه الخاتم الذي يحميه من أشعة الشمس، وذكر ستيفان أخاه بأنه يجب أن يعاقب لأنه يهدد سلالة العائلة

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2010

الحلقة 5: هروب "دايمون" من القبو

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 فبراير, 2010

بعد ثلاثة أيام من الغيبوبة التي يعانيها "دايمون" جراء تناوله نبات "رعي الحمام" أفاق ليجد نفسه داخل سجن في قبو منزل "زاك" بعدما نزع ستيفان منه الخاتم الذي يحميه من أشعة الشمس، وذكر ستيفان أخاه بأنه يجب أن يعاقب لأنه يهدد سلالة العائلة، وأكد أنه سيعاد تقييمه بعد 50 عاما، لقد ظن ستيفان أنه بما فعله قد تخلص من شر دايمون، ولكن أحداث الحلقة الخامسة من مسلسل Vampire diaries الذي يعرض على MBC ACTION أثبتت غير ذلك؛ إذ انقلبت دفة الأحداث تماما.

وكشفت الحلقة الخامسة التي عرضت الإثنين 8-2-2010 في التاسعة مساء بتوقيت السعودية، أن الـ50 عاما ليس عمرا طويلا بالنسبة لمصاصي الدماء الذين لا تزيد أعمارهم، ولكن هذه المدة ستكون طويلة جدا على دايمون بدون أن يمتص دماء البشر، ولكن ستيفان كان يريد ذلك لكي يضعف دايمون أكثر فأكثر حتى يجف جسده تماما ويصبح محنطا، وهنا يكون غير قادر عن إيذاء البشر.

وفي الوقت الذي استراح فيه ستيفان من شر أخيه، ظلت حبيبته إلينا في حيرة من أمرها أمام شخصية ستيفان المليئة بالغموض، وتحاول مرارا سبر أغوار تلك الشخصية الغريبة، ولكن أحداثا في هذه الحلقة كشفت الغموض عن الكثير من الأمور، فبعدما تأخر ستيفان عن موعد إلينا في الحانة، وفي أثناء حديثهما ظهر شخص غريب ادعى معرفته بستيفان، وأنه كان يعرف عمه الذي قتل في عام 1953.

وظهر على وجه إلينا التعجب، فستيفان صغير جدا على أن يراه هذا الشخص في ذلك الوقت، لذلك وجدت نفسها مأخوذة لأن تستوضح منه الأمر، ولكنه بادرها بإجابات مبهمة، ولكنها انفعلت وخرجت من الحانة وهي غاضبة، لأن كل إجابات ستيفان غامضة.

الحذر هو ما كانت تسعى إليه إلينا التي كانت تحس على الدوام أن هناك شيئا غريبا يداريه ستيفان، فكل ما يبدر عنه من تصرفات تدل على ذلك، وفي ليلة من الليالي فوجئت به وهو يقف في المطبخ يعد العشاء، وتبادلا الحديث معا فيما يخص علاقته العاطفية القديمة، ورغبته في أن يكون شخصا جيدا، وتناولت إلينا منه السكين لتقوم هي بتقطيع الطعام، إلا أن حدث ما لا يحبه ستيفان أبدا، لقد جرحت إلينا نفسها بالسكين، وهنا تغيرت ملامح وجه ستيفان على الفور.. عيناه أحاطتها هالة سوداء.. أنيابه برزت من بين أسنانه، ولكنه بادر بأن يدير وجهه للناحية الأخرى حتى لا تكشفه إلينا.

واستمر الشك في قلب إلينا، ولكنها لم تستطع أن تمسك خيطا لتعرف منه حقيقة ستيفان، إلى أن رأت الشخص الذي قابلها هي وستيفان في الحانة، وسألته عن جريمة القتل التي ذكرها لهم، ليؤكد لها هذه الحادثة، وأن الشرطة أرجعت الجريمة الشنيعة إلى حيوان بري.

ويبدو أن هذا الحيوان البري هو أيضا ما تبحث عنه الشرطة إلى الآن ولم تجد له أي أثر، وبالتأكيد لن تجده مطلقا، لأنه ليس حيوانا على الإطلاق، ولكنه دايمون المحبوس في قبو القصر إلى أن يجد من ينقذه بعد أن تعذب طوال هذه الفترة من دون أن يشرب قطرة ماء.

وأما كارولين التي طالما تعلقت بدايمون رغم أنها تعرف أنه قام بعضها في رقبتها، ولا تعرف ما سبب ذلك التعلق، فلا تعرف أسباب العديد من الأحداث خاصة فيما يتعلق بالغراب التي تراه قبل كل لقاء بدايمون، وربما هذا الأمر متعلق بالعقد الغريب الذي أهداها إياه.

وفي الحفل الخيري الذي أقامته مدرسة ميستيك فالز سمعت كارولين صوت دايمون يناديها، لتجد نفسها مسلوبة الوعي وتسير ناحية القصر، وتنادي على دايمون الذي فتح عينيه بصعوبة، ليطلب منها أن تفتح الباب الحديدي، وحينما حاولت ذلك، حضر "زاك" وحاول منعها، ولكن كان الأوان قد فات، حيث تمكن دايمون من الهرب وضرب عمه ضربة قوية وتركه ملقيا على الأرض، وركض وراء كارولين ولكن الشمس أنقذتها في آخر لحظة.

وفي هذه الأثناء جلست إلينا تستطلع أرشيف الحوادث التي حدثت في عام 1953 لتصدمها مفاجئة كبيرة، فالجريمة التي حدثت لعم ستيفان في هذا العام، تظهر فيها صورة ستيفان وهو بنفس شكله، لم يتغير منذ ذلك الزمن.. أما دايمون المتعطش للدماء، فقد وجد فريسته في الغابة.

هل ستقطع إلينا علاقتها بستيفان بعدما كشفت بعض جوانب غموضه؟ هل ستزيد ضحايا دايمون؟.. هذا ما نراه في الحلقات المقبلة.