EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2010

استغلال "مصاصي الدماء" في حملات للتبرع بنيوزيلندا

استغلت هيئة بنوك الدم في نيوزيلندا شعبية مصاصي الدماء في الفترة الأخيرة داخل البلاد، في تشجيع المواطنين على التبرع بالدم لإنقاذ أرواح آلاف المرضى أسبوعيا.

  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2010

استغلال "مصاصي الدماء" في حملات للتبرع بنيوزيلندا

استغلت هيئة بنوك الدم في نيوزيلندا شعبية مصاصي الدماء في الفترة الأخيرة داخل البلاد، في تشجيع المواطنين على التبرع بالدم لإنقاذ أرواح آلاف المرضى أسبوعيا.

وتزامن إعادة عرض حلقات "إتش بي أو ترو بلود" التي تدور حول مصاصي الدماء، على قناة "برايم" التلفزيونية مع بث رسائل تدعو إلى التبرع بالدم.

كما أصدرت دور النشر التي تنشر كتب "سوكي ستاكهاوس" للمؤلفة شتارلاين هاريس، التي تستمد منها أحداث المسلسل، طبعات جديدة عليها ملصقات على الغلاف تشجع القراء على التبرع بالدم.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن باول هايس، المتحدث باسم هيئة بنوك الدم النيوزيلندية الحكومية، قوله إن نحو 42 ألف مواطن نيوزيلندي يتم نقل دماء لهم كل عام، لكن عدد المتبرعين ينخفض بمقدار ألف شخص سنويا.

وبينما شهدت مسلسلات مصاصي الدماء شعبية في نيوزيلندا، شهد بداية شهر مايو/أيار الجاري اتهام رجلين وامرأة بعضّ رجل وشرب دمه حتى الموت.

وتم تقديم اثنين من المتهمين، حسب تقارير إعلامية إلى المحاكمة، بينما صدر بحق الثالث مذكرة اعتقال، خاصة بعد إقرار أحد المتهمين بارتكاب الواقعة التي تعود إلى شهر فبراير/شباط الماضي في العاصمة النيوزيلندية.