EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

ألعاب مصاصي الدماء تغزو الأسواق الأمريكية

انتشرت مؤخرا لعبة تُسمى "قتل مصاص الدماء" ويقوم فيها اللاعب بإنقاذ فتاة من مقبرة وقتل من يقابله من مصاصي الدماء المتحولين، وتحمل الفتاة جعبة محملة بقذائف خشبية مدببة، تقتل كل من يقترب منها أو يظهر لها من أولئك المتحولين، وتحتاج اللعبة إلى سرعة ويقظة كبيرة؛ حيث يحاول مصاصو الدماء قتل الفتاة بعد أن يهجمون عليها بشراسة.

  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2010

ألعاب مصاصي الدماء تغزو الأسواق الأمريكية

انتشرت مؤخرا لعبة تُسمى "قتل مصاص الدماء" ويقوم فيها اللاعب بإنقاذ فتاة من مقبرة وقتل من يقابله من مصاصي الدماء المتحولين، وتحمل الفتاة جعبة محملة بقذائف خشبية مدببة، تقتل كل من يقترب منها أو يظهر لها من أولئك المتحولين، وتحتاج اللعبة إلى سرعة ويقظة كبيرة؛ حيث يحاول مصاصو الدماء قتل الفتاة بعد أن يهجمون عليها بشراسة.

وتعد الألعاب الخاصة بمصاصي الدماء الأكثر انتشارا وسط الشباب الأمريكي، وأشهر تلك الألعاب لعبة "دكتور شرود" ويساعد فيها اللاعب شرود في قتل مصاصي الدماء قبل أن تنتهي مدة اللعبة، وذلك عن طريق وتد خشبي يصيب المسوخ التي تهجم على اللاعب من القبور، وطور المبرمجون لعبة شرود في إصدار 2010 لتشمل عددا أكثر من الوحوش، يتم التخلص منها في مراحل غريبة ومتنوعة.

كما طور المبرمجون رسوما عالية الجودة، كما جعلوا أدوات التحكم في اللعبة أسهل، مع تنويعات في حركات اللاعب، فلا يستخدم فقط ذلك الوتد للتخلص من مصاصي الدماء فحسب، وإنما يستخدم القدم واليد وعددا من الأدوات المساعدة.

وكما تصورهم الروايات؛ تصور الألعاب أيضا مصاصي الدماء على أنهم كائنات أسطورية مرعبة، عبارة عن أجساد ميتة تسكنها أرواح شريرة، وغالبا ما تكون هذه الألعاب مصحوبة ببعض الرسومات للذئاب والوطاويط.

وترجع تسمية مصاص الدماء بالذئب إلى الاعتقاد الشائع في بلاد اليونان بأن "الرجل الذئب" أصلا يصبح مصاصا للدماء بعد وفاته ودفنه، والرجل الذئب إنسان تحول إلى ذئب بفعل السحر، أو إنسان له القدرة على اتخاذ شكل ذئب، وعندما يتحول هذا الإنسان إلى ذئب ينطلق ليلا لينقض على من يوقعه سوء حظه في طريقه، ويلتهم لحمه ويشرب دمه.