EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

76% من زوار mbc.net يرون صعوبة إشفاق موسى على زوجته عائشة

رأى زوار صفحة المسلسل التركي "أمي" أن الوزير المرموق موسى بايري لن تأخذه شفقه تجاه زوجته المذيعة "عائشةالتي فضحت أسرارهما وخبايا علاقته بطليقته زينب وابنته نجوى على شاشات التلفزيون.

  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

76% من زوار mbc.net يرون صعوبة إشفاق موسى على زوجته عائشة

رأى زوار صفحة المسلسل التركي "أمي" أن الوزير المرموق موسى بايري لن تأخذه شفقه تجاه زوجته المذيعة "عائشةالتي فضحت أسرارهما وخبايا علاقته بطليقته زينب وابنته نجوى على شاشات التلفزيون.

جاء ذلك خلال الاستفتاء الأسبوعي على صفحة المسلسل على موقع mbc.net، والذي جاء بعنوان "هل يشفق موسى على عائشة بعدما فضحت أمرهما على الشاشة؟" حيث أشار 76% من زوار الصفحة أنه من الصعب أن يشفق موسى بايري على زوجته.

واستشهد أنصار هذا الرأي بالنظرات الانتقامية التي تبدو من عين موسى تجاه عائشة، الأمر الذي ينذر بعواقب وخيمة على المذيعة الشهيرة، خاصة بعد أن شعر موسى أن حياته قد انهارت، سواء على الجانب الأسري، بعدما ساءت العلاقة بينه وبين ابنته نجوى ووالدته أمينة خانوم، بالإضافة إلى سمعته ومكانته الاجتماعية التي تأثرت بشدة نتيجة هذه الأفعال، بل ودفعته لاتخاذ قراراً بالاستقالة من منصبه الوزاري، على الرغم من أنه بات أقرب المرشحين لكرسي رئاسة مجلس الوزراء.

يأتي ذلك بينما رأى 17% من الزوار أن الحالة النفسية السيئة التي تمر بها عائشة بعدما قرر موسى الانفصال عنها، قد تثير مشاعر الشفقة بداخله تجاهها، وقد يوقظ ذلك الأحاسيس الرقيقة والطيبة التي كان يكنها موسى بداخله تجاهها.

بينما استبعد زوار صفحة المسلسل أن تكون ذكريات موسى الجميلة مع عائشة، هي من ستدفعه إلى الرأفة بها، وقال بهذا الرأي عدد قليل بلغت نسبتهم 7% فقط.

وكانت عائشة خانوم قد تعمدت بدء إحدى الحلقات التي تقدمها في برنامجها الشهير الذي يراه الملايين، وتستضيف خلاله كبار السياسيين، بالحديث عن نهاية علاقتها بموسى بايري، وبررت ذلك بسبب نية زوجها العودة إلى طليقته.