EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

قنصل السعودية في تركيا: الدراما هي أكبر مروّج سياحي لبلاد الأناضول

أكد عبد الوهاب الشيخ قنصل عام المملكة العربية السعودية في تركيا أن الدراما التركية التي تعرضها "MBC" لفتت الأنظار إلى جمال تلك الدولة خاصة اسطنبول، وجذبت كثيرا من السياح العرب بشكل عام، وكان العرب أكثر انجذابا لها لتقارب الثقافة بين العرب والأتراك.

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

قنصل السعودية في تركيا: الدراما هي أكبر مروّج سياحي لبلاد الأناضول

أكد عبد الوهاب الشيخ قنصل عام المملكة العربية السعودية في تركيا أن الدراما التركية التي تعرضها "MBC" لفتت الأنظار إلى جمال تلك الدولة خاصة اسطنبول، وجذبت كثيرا من السياح العرب بشكل عام، وكان العرب أكثر انجذابا لها لتقارب الثقافة بين العرب والأتراك.

وأشار الشيخ في حديثه لبرنامج "نقطة تحول" إلى أن كثافة المسلسلات التركية بما حققته من نجاح جعل من تركيا الوجهة السياحية الأولى عربيا، وتزامن مع توجه سياسيي تركي نحو العالم العربي والإسلامي، وتقارب يبن القيادات العربية والإسلامية.

وقال الشيخ "هناك تقارب ثقافي وديني بين الشعبين التركي والعربي، والشعب التركي مضياف محب للمملكة العربية السعودية خصوصا وللعرب بشكل عام، ويريدون أن يلعبوا دورا محوريا في العالم العربي، وأعتقد أنهم سينجحون في ذلك، خاصة في وجود قيادة سياسية قوية مثل الموجودة في الوقت الحالي".

وكانت MBC صاحبة السبق في اجتذاب الدراما التركية لتطل على العالم العربي، وتحتل مكانة مميزة عند المشاهدين، حتى تحولت تلك المسلسلات المدبلجة إلى ظاهرة إعلامية جدلية تناولها عشرات الكتاب العرب بالنقد والتحليل، وأفردت لها الصحف مساحات كبيرة، محاولة اكتشاف أسرار انجذاب المشاهد العربي من المحيط إلى الخليج إليها.

وأشار برنامج "نقطة تحول" إلى أن هذا الانجذاب لم يقتصر على الشاشات فحسب بل نجح في الترويج للمناطق السياحية في تركيا، الأمر الذي جذب السياح لزيارتها؛ حيث زاد موقع منزل عائلة "شاد أوغلو" في مسلسل نور الذي يتميز بجمال إطلالته على أبرز معالم العاصمة التركية اسطنبول، ومشاهد الطبيعة والآثار التاريخية والأماكن الحديثة في تركيا، الرغبة والفضول لدى الكثيرين لزيارة تركيا، التي تعتبر من أهم مناطق الجذب السياحي عالميا، وبات قضاء فصل الصيف في أحد المواقع التركية خيارا لكثير من العائلات.

بدورها اعتنت بعض الشركات السياحية بتفاصيل إعلاناتها لتضمن فيها عبارات تترك صداها عند متابعي المسلسل ومحبي أبطاله، لا سيما من المراهقين.

من ناحيته قال سليم أوزكان -وهو أحد المسؤولين في فندق كيمنسكي- "إن الدراما التركية ساهمت بشكل كبير في تعزيز السياحة في تركيا وتوافد السياح العرب إليها، خصوصا بعد رؤيتهم للأماكن الأثرية والسياحية والطبيعة الخلابة في تركيا، مشيرا إلى أن الأماكن التي تم تصوير المسلسلات فيها كانت على رأس أولويات أولئك السياح".