EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

زينب وموسى.. حب ضائع ووفاء لا يغيب

ضرب المسلسل التركي "أمي" مثلاً لتقديس الذكريات الجميلة واحترامها، مهما فرقت الظروف بين أصحابها وحالت العراقيل دون استمرارها.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

زينب وموسى.. حب ضائع ووفاء لا يغيب

ضرب المسلسل التركي "أمي" مثلاً لتقديس الذكريات الجميلة واحترامها، مهما فرقت الظروف بين أصحابها وحالت العراقيل دون استمرارها.

وتطرقت أحداث المسلسل -الذي يعرض على قناة MBC4- إلى ذلك من خلال الزوج موسى وطليقته زينب؛ حيث حاولا بشتى الطرق الحفاظ على سمعة الآخر، بعيداً عن مدى الخلافات التي نشبت بينهما، تقديرا للأيام الجميلة التي عاشاها سويا.

ورفض الوزير الثري موسى بايري -الذي انفصل عن زوجته زينب بعد أن أقدم على خيانتها- أن يمس أي سوء حبيبته وزوجته السابقة التي وقفت بجانبه حتى تقلّد أعلى المناصب.

وواجه بكل حزم تصرفات خطيبته عائشة واستفزازاتها ومحاولاتها تشويه صورة والدة ابنته نجوى، حفاظا على جميلها نحوه بتربيتها ابنته وحفاظها على اسمه رغم فراقهما.

وجاء ذلك في الوقت الذي أبت زينب أن يطول طليقها أي أذى رغم تعرضها للإهانة بسبب خيانته لها، فحافظت على ابنته واهتمت كثيراً بألا تشوه صورته أمامها، بل ورفضت أن تحرمه من ابنته.

وفي النهاية تصدت لمحاولات الصحفية أروى، العدوة اللدودة لعائشة خطيبة موسى بايري؛ حيث رفضت زينب أن تكون سبباً من شأنه تعكير صفو حياة طليقها مهما كانت الظروف.