EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

زوار mbc.net يستبعدون تشكيك "موسى" في أبوته لـ"نجوى"

استبعد زوار صفحة المسلسل التركي "أمي" نجاح عائشة خطيبة الوزير موسى بايري في تشكيكه في أبوته للفتاة الرقيقة نجوى التي انفصل عن والدتها قبل فترة طويلة.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2010

زوار mbc.net يستبعدون تشكيك "موسى" في أبوته لـ"نجوى"

استبعد زوار صفحة المسلسل التركي "أمي" نجاح عائشة خطيبة الوزير موسى بايري في تشكيكه في أبوته للفتاة الرقيقة نجوى التي انفصل عن والدتها قبل فترة طويلة.

وأشار 77 % من عاشقي المسلسل، الذي يعرض على قناة MBC4، إلى ثقة موسى الكبيرة في طليقته زينب التي رافقته في مشوار حياته، حتى أصبح له اسم وكيان كبير في بلده.

جاء ذلك خلال الاستفتاء الأسبوعي على صفحة المسلسل على موقع mbc.net، الذي كان بعنوان، "هل تنجح عائشة في إثارة شكوك موسى بشأن أبويته لنجوى؟".

بينما رأى 22 % من زوار الصفحة، أنه قد يطرأ جديد على أحداث المسلسل يزعزع ثقة الوزير في طليقته، مشيرين إلى أنه قد تساوره الشكوك تجاهها وتجاه الابنة نجوى من جديد.

في حين، توقع 2 % فقط، تمكن عائشة من إقناع موسى، مستغلة حبه الشديد لها في التفريق بينه وبين ابنته الوحيدة وإبعاده عن طليقته.

وحاولت عائشة الوقيعة بين موسى وطليقته، وإشعال نار الفتنة بينهما من جديد، عندما ذهبت إليها كي تتأكد منها عن حقيقة نجوى، وهل هي بالفعل ابنة خطيبها، لكنها عادت وأخبرت موسى بما صدر منها تجاه زينب، لينفعل عليها بشدة، بل وتوعدها، في حالة الإساءة له ولابنته ولطليقته التي يكن لها كل التقدير حتى بعد انفصاله عنها، بل وأكد لها أنه ليس في حاجة إلى الزواج من إنسانه لا تثق به وبابنته.

ودلل موسى بعد ذلك على احترامه الشديد وثقته في طليقته زينب، عندما أرسل لها باقة من الورود مرفقة بخطاب تقدم فيه ببالغ أسفه لما بدر منه من تصرفات أساءت لها في الماضي وعن أيّ شيء قد يبدر منه تجاهها في المستقبل.