EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة 39: موسى يشك في عائشة.. وعشيقة سابقة تطالبه برعاية ابنها

اطلع موسى على بعض الصحف التي تنشر صورا لزوجته عائشة برفقة نور بيك مدير القناة، فيمر أمام عينيه شريط يجمع مواقفه بعائشة التي ساوره الشك خلالها بوجود علاقة بينها ومديرها، الأمر الذي أثار غضبه.

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة 39: موسى يشك في عائشة.. وعشيقة سابقة تطالبه برعاية ابنها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 يوليو, 2010

اطلع موسى على بعض الصحف التي تنشر صورا لزوجته عائشة برفقة نور بيك مدير القناة، فيمر أمام عينيه شريط يجمع مواقفه بعائشة التي ساوره الشك خلالها بوجود علاقة بينها ومديرها، الأمر الذي أثار غضبه.

وسيطرت على موسى بايري حالة من التوتر والعصبية خلال الحلقة 39 من المسلسل التركي "أمي" التي عرضت الثلاثاء 20 يوليو/تموز 2010، وعندما ذهب إلى مكتبه وجلس صديقه شرف بيك، أبدى له استياءه الشديد من الأزمات التي تكالبت عليه، وأصر على قراره بالاستقالة من منصبه، لانزعاجه من كونه بات بمثابة تسلية لجأ إليها الكثيرون للتحدث عنها، لكن شرف وعده بمساعدته، ونصحه بأن لا يتخلى عن منصبه، لأنه على أبواب ترشيح نفسه لمنصب رئيس الوزراء، بل وبات قريبا جدا من هذا المنصب؛ إلا أن موسى عاد وأكد أنه لن يتمكن من الاستمرار في منصبه.

في المقابل جلست عائشة مع نور بك تشكي له آلامها وما جرى خلال زيارتها لزينب طليقة زوجها، وأكدت لمديرها أنها باتت تكره زوجها للغاية، ولم تعد ترغب في العودة إليه مرة أخرى، خاصة وأنهما في الأساس لا يصلحان لبعضهما، معتبرة أن الانفصال في الوقت الحالي في صالح الطرفين.

من ناحية أخرى وفيما يعد مفاجأة مذهلة، التقت حورية -إحدى السيدات التي كانت على علاقة سابقة بموسى- حيث أخبرته بأن لها ابنا، وطمأنته أنه ليس ابنه نظرا للعلاقات الكثيرة التي أقامتها في هذه الفترة.

وطالبته -والدموع تملأ عينيها- بأن يهتم به ويرعاه لأن أيامها في الحياة باتت معدودة، مما أثار شفقته عليها، وقام بتهدئتها وطمأنها أنه سيساعدها، فيما حاولت عائشة مرات متتالية في هذه الأثناء التحدث إلى زوجها إلا أنه تهرب من الرد عليها.

على جانب آخر؛ قام إبراهيم بزيارة طليقته زهرة في فندقها، ودعاها على الغداء إلا أنها رفضت، ومن جديد حاول إقناعها بالعودة إلى منزلهما، وأقسم لها أنه منذ أن انفصلا لم يتقرب إلى أي سيدة أخرى، لكنها أصرت على موقفها، ورفضت العودة إليه مرة أخرى.