EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

الحلقة الـ49: إبراهيم يهدد بالقضاء على إسماعيل

لم يتعظ إبراهيم من المصائب المتوالية التي هبطت على رأسه، وقرر فور خروجه من المستشفى أن يمارس أعماله الشيطانية، التي يقوم من خلالها بإلحاق الأذى بكل المقربين منه.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

الحلقة الـ49: إبراهيم يهدد بالقضاء على إسماعيل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 أغسطس, 2010

لم يتعظ إبراهيم من المصائب المتوالية التي هبطت على رأسه، وقرر فور خروجه من المستشفى أن يمارس أعماله الشيطانية، التي يقوم من خلالها بإلحاق الأذى بكل المقربين منه.

ذهب إبراهيم -خلال حلقة اليوم الـ3 من أغسطس/آب الجاري- إلى الشركة التي تعمل بها زينب، ووجه لها إنذارا شديد اللهجة، وتوعد بالانتقام منها، بسبب الخسائر الضخمة التي تكبدها في الآونة الأخيرة.

حاولت زينب تجاهل وعيد إبراهيم، وظلت تتابع أعمالها المهمة، دون النظر إليه، لتظهر له عدم اكتراثها بتهديده المستمر لها.

انزعج إبراهيم من الطريقة التي تعامله بها السيدة زينب، وحاول أن يعتدي عليها أمام موظفي الشركة، وهنا ثارت السيدة زينب وتوعدت إبراهيم بعقاب شديد في حالة الاعتداء عليها.

في سياق آخر، وقعت داليا ابنة إبراهيمفي غرام إسماعيل، الشاب الصغير الذي يعمل في مهنة "جرسون" في فندق والدها الكبير.

انزعج إبراهيم كثيرا من تلك العلاقة العاطفية، خاصة وأن المستوى الاجتماعي لإسماعيل لا يتناسب مع إبراهيم وعائلته العريقة، وخاصة شقيقه الوزير موسى.

تحدث إبراهيم مع زوجته زهرة بشأن تلك العلاقة، وأصرّ على أن ينهيها مهما كانت العواقب التي قد تؤثر على حالة ابنته السيئة.

وبالفعل اتصل إبراهيم بمدير مطاعم الفندق الذي يمتلكه، وطلب منه ضرورة حضور الموظف إسماعيل إلى مكتبه لأمر مهم للغاية.

تحدث إبراهيم مع الشاب إسماعيل، وطلب منه ضرورة الابتعاد عن ابنته، وإلا سوف ينال عقابا شديدا يفقد على أثره مستقبله.

تذمر إسماعيل من حديث إبراهيم بك، وأكد له أن قلبه يكن حب ابنته، وطالبه بضرورة مباركة هذا الحب، وإلا سوف يتزوج داليا على رغم معارضة أهلها.

في هذه اللحظة.. وقف إبراهيم والشرّ يملأ عينيه، وصفع إسماعيل على وجهه، وأمره بإنهاء عمله في الفندق، مؤكدا -في الوقت ذاته- أنه سوف يقضي على حياته في حاله اقترابه من ابنته داليا.

خرج إسماعيل من الفندق، وهو ينوي الانتقام من سيده في العمل، وذهب إلى حبيبته داليا، وأكد لها بأنه سوف يلقن والدها درسا لن ينساه طوال حياته.

على جانب آخر، فإن "نور" –مدير إحدى القنوات الفضائية التي تعمل بها المذيعة عائشةسجل لقاءات عائشة مع الوزير موسى في الفترة التي أعقبت طلاقهما، الأمر الذي أزعج عائشة كثيرا، خاصة وأن "نور" هددها بأنها إذا تركت القناة، فإنه سوف يذيع تلك اللقاءات، ويفضح هذه العلاقة التي يمكن أن تسيء لها وللوزير موسى.