EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

الحلقة الـ42: زينب تسترجع ذكرياتها الأليمة مع إبراهيم

ذهب موسى بايري لزيارة أخيه إبراهيم في شركته، وسأله عن أحوال مشروعه، إلا أن إبراهيم أخبره بأن الأمور قد تعطلت بفعل الأزمة المالية التي تعاني منها شركة بايري.

  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2010

الحلقة الـ42: زينب تسترجع ذكرياتها الأليمة مع إبراهيم

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 يوليو, 2010

ذهب موسى بايري لزيارة أخيه إبراهيم في شركته، وسأله عن أحوال مشروعه، إلا أن إبراهيم أخبره بأن الأمور قد تعطلت بفعل الأزمة المالية التي تعاني منها شركة بايري.

وطلب موسى -من أخيه خلال الحلقة الـ 42 من المسلسل التركي "أمي" التي عرضت الأحد الـ 25 من يوليو/تموز 2010 على MBC 4- أن يؤجل الحديث عن الأزمة المالية حتى يضع لها حلولًا، وتحدث إليه بشأن عشيقته حورية التي ظهرت مؤخرًا في حياته، الأمر الذي دفع إبراهيم لسؤاله عن سبب مجيئها، فروى له موسى قصة مرضها وقرب موعد وفاتها وابنها الذي سيبقى وحيدًا.

وأبدى موسى شكوكه في وجود شخص ما يتعمد التنقيب في قصصه القديمة في محاولة للقضاء نهائيًّا على علاقته بزينب، ليتبدل وجه إبراهيم الواثق إلى وجه مليء بالريبة، واسترسل موسى في حديثه، وسط حالة القلق التي بدت على إبراهيم، مؤكدًا نهاية علاقته بعائشة، بعدما تأكد من استحالة البقاء معها.

وفي هذه الأثناء كان رضا بيك بمنزل زينب، وتحدث إليها بشأن طلب إبراهيم مساعدته في إزالة السوق وبناء مركز تجاري كبير، فأخبرته زينب أنها تعي تمامًا أن شركة رضا للمقاولات التي تعمل بها، تتعاون مع شركة بايري، لكن إذا تم تخييرها بين العمل وبين السوق ستفضل السوق؛ حيث إخوتها وجيرانها الذين تربت وسطهم، وكانوا ظهرا شديدًا لها وقت الأزمات.

ونال حديث زينب إعجاب رضا بيك، الذي أثنى عليها وعلى وقوفها بجانب الفقراء، وأيدها فيما أدلت به، وأخبرها أن شركة بايري مقبلة على الإفلاس، وأن إبراهيم في أشد الحاجة لمن يمول مشروعه، ولجأ إليه من أجل ذلك، لكنه لن يساعده، إرضاءً لرغبات الفقراء في أن ينعموا بحياة مستقرة.

وفي المساء روت زينب لابنتها ما جرى خلال وجود رضا بيك، الأمر الذي أيقظ الشكوك بداخل الفتاة المراهقة، بشأن وجود أحقاد وسواد بقلب إبراهيم تجاه والدتها، ودفعها لسؤال والدتها عن رد فعل عمها عندما علم بخيانة والدها لها، لتصمت زينب وتستعيد شريط ذكرياتها الأليم؛ حيث كانت تتعارك مع زوجها في الوقت الذي وقف فيه إبراهيم موقف المتفرجين وابتسامة التشفي عريضة على وجهه.

وفي الصباح اليوم التالي، انتابت نجوى حالة من الإعياء، وارتفعت حرارتها بشدة، الأمر الذي أثار قلق والدتها زينب وهاتفت خطيبها وجارها على، ليتوجها بها إلى المستشفى.

في سياق مختلف، طلبت عائشة مقابلة "نسيم" الصحفية بالجريدة التي نشرت أخبار المذيعة الشهيرة مع زوجها موسى، بل وطورت هذه الأخبار بما يسيء إليهما، وعندما سألتها عائشة عن الخبر ومن دفعها لنشرة، كان الصمت جوابها، لتتأكد أن أروى هي السبب، لتقرر أن تلاعبها بنفس الطريقة؛ حيث كشفت امتلاكها صورًا في أوضاع مخجلة مع شقيق "نسيموأطلعت الأخيرة عليها، الأمر الذي أفزعها.