EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة الـ38: أروى تواصل حملتها العدائية ضد عائشة

حاول موسى تصحيح موقفه أمام ابنته نجوى، وطلب منها مقابلتها قبل سفره إلى أنقرة، فذهب إلى منزل طليقته زينب، وانتهز فرصة وجودها مع أخيها محمد وزوجته، ليشرح موقفه على الملأ.

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة الـ38: أروى تواصل حملتها العدائية ضد عائشة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 38

تاريخ الحلقة 20 يوليو, 2010

حاول موسى تصحيح موقفه أمام ابنته نجوى، وطلب منها مقابلتها قبل سفره إلى أنقرة، فذهب إلى منزل طليقته زينب، وانتهز فرصة وجودها مع أخيها محمد وزوجته، ليشرح موقفه على الملأ.

وأعرب موسى خلال الحلقة 38 من المسلسل التركي أمي التي عرضت الإثنين 19 يوليو/تموز، عن أسفه الشديد لما بدر منه تجاههم، مؤكدا أنه بعد الانفصال عن والدته عاش فراغاً كبيرا، وحاول أن يملأ هذا الفراغ بعائشة، إلا أنه لم يكن الاختيار الصحيح.

وزرفت الدموع من عيني موسى خلال حديثه إلى زينب وأسرتها، عندما سرد أحاسيسه عندما علم بوجود ابنة له، وأنه لم يتحمل قول ابنته له إنها لن تسامحه، الأمر الذي دفع الابنة الرقيقة للارتماء في أحضان والدها مؤكدة حبها الشديد له.

وخرجت زينب في هذه الأثناء ليخرج وراءها موسى ويعتذر عن الحديث الذي أدلت به عائشة على شاشة التلفزيون، فأكدت له أن ذلك ليس مسار اهتمامها، والأهم أن يعتذر لابنته، ليعانقها في ظل برود تام من جانبها، وكاميرات أروى على الجانب الآخر تلتقط صورا لهذه اللحظات من أجل استغلالها ضد عدوتها عائشة.

وقامت عائشة بمقابلة مديرها نور بيك، حيث أكد لها الأخير أنه لم يصرح لأحد بأنهما قد تلاقيا من قبل، لتخبره عائشة أنها قد فقدت الثقة في الجميع، ليشدد نور على أنه بحكم موقعه مديرا للقناة لن يسمح بأحد للإساءة إليها، لكنه عاد وعاتبها على قيامها بنشر أسرارها وزوجها موسى بايري من خلال برنامجها.

ولكون أروى تعلم أن نور بيك سيقف بجانب عائشة، فقد أرسلت المواد التسجيلية من صور وفيديوهات إلى قنوات منافسة، حتى يتم استخدامها لإنجاح قناتهم من ناحية، والتشهير بعائشة وآل بايري من ناحية أخرى، وبالفعل عرضت إحدى القنوات هذه التسجيلات الأمر الذي أزعج زينب التي كانت تقضي أوقات سعيدة مع خطيبها علي وأكدت استحالة عودتها لطليقها، وموسى الذي حاول تهدئة والدته وتطييب خاطرها، وعائشة التي لم تجد بدا من الاتصال بأروى للتأكد من تأريخ تصوير هذا الفيديو، وتشتعل الأمور من جديد.

وتتوالى الأحداث، وتفاجأ زينب بزيارة عائشة لها، حيث أبدت المذيعة الشهيرة أسفها لم يحدث لهم جميعا، وأكدت أن اللقطات التي شاهدتها مؤخراً لموسى وزينب في أحضان بعضهما قد عقدت الأمور بينهما، خاصة أنها كانت قد اتخذت قراراً بالانفصال عنه، لكن سرعان ما فتحت زينب قلبها، وأكدت أنها ما زالت تحب موسى وازداد حبها له بعدما انفصلت عنه وابتعد عنها، وكانت على دراية بجميع علاقاته، لكن هذا الأمر لا يعني أنها ترغب في العودة إليه، مؤكدة أن موسى فعل كل شيء كي يبقى برفقة عائشة إلا أنها فشلت في الحفاظ على هذه العلاقة.

يأتي ذلك في الوقت الذي شاهد موسى صورا لزوجته عائشة بصحبة مديرها نور بيك على صفحات الجرائد، ما استدعى شكوكه في قيام زوجته بخيانته، قبل أن يتخذا قرارا بالانفصال عنها.

من ناحية أخرى، أصابت سهام الحب قلب داليا ابنة زهرة، حيث إنها لم تترد في أن تدعو إسماعيل -موظف الفندق- لحضور إحدى الحفلات معها على الرغم من تحذيرات والدتها لها من التقرب إليه، خشية انتهاء الأمر بينهما بالزواج.