EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

الحلقة الـ28: نجوى تتعرض لمحاولة اغتصاب

تعرض علي لوعكة صحية، رقد على إثرها في منزله، الأمر الذي أقلق ابنه عمر وسارع على الفور ليستنجد بجارتهم زينب كي تقف بجانبهما.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

الحلقة الـ28: نجوى تتعرض لمحاولة اغتصاب

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 يوليو, 2010

تعرض علي لوعكة صحية، رقد على إثرها في منزله، الأمر الذي أقلق ابنه عمر وسارع على الفور ليستنجد بجارتهم زينب كي تقف بجانبهما.

ويأتي ذلك في الوقت الذي حاولت زينب خلال الحلقة 28 من المسلسل التركي "أمي" الحصول على أرقام أصحاب العقارات الموجودة في السوق للاتفاق معهم على الوقوف بيد واحدة أمام قرار البلدية بإزالة السوق، وعندما حاولت نجوى إقناعها ببيع حصتها، رفضت بشدة مؤكدة أنها لن تدع الفرصة لإبراهيم للحصول على شبر من أملاكها أو من أرض السوق.

وعندما علمت زينب بحالة علي ذهبت للاطمئنان عليه بل ومكثت عنده لفترة طويلة، الأمر الذي أثار قلق نجوى وخرجت للبحث عنها، إلا أن شابين قاما بملاحقتها وحاولا الاعتداء والتهجم عليها، عندما اقتربت من منزلها فملأت المكان بصراخها وتهرع والدتها وجارها علي وابنه لإنقاذها، لكن الشابين تمكنا من الهروب بعدما أطلق علي الأعيرة النارية تجاهه.

وذهبت زينب ونجوى برفقة جيرانها إلى قسم الشرطة للإبلاغ عمّا حدث، وقاموا بمهاتفة موسى الذي أسرع بالحضور إليهم، ووجه الوزير بحكم منصبه تعليماته بسرعة البحث عن الذين اعتدوا على ابنته، فيما وجه بعد ذلك لطليقته لوماً شديداً على سماحها لابنتها الخروج في منتصف الليل، وزاد من توبيخه لها عندما علم أنها كانت تزور علي للاطمئنان عليه.

وقرر موسى بعد ذلك أن يأخذ ابنته للمعيشة معه، خوفاً عليها من أن يلاحقها أتباع من كانوا يطاردونها، إلا أن زينب رفضت بشدة، وكذلك أبت نجوى الذهاب مع أبيها.

وفي اليوم التالي، ذهبت نجوى إلى مدرستها وسارع أصدقاؤها للاطمئنان عليها ومن بينهم حبيبها أيمن، إلا أنها لم تعيره أي اهتمام، بل وعندما حاول إزالة الهموم والحزن الذي تحمله على كاهلها عنفته، وأخبرته أنها أصبحت غير مستعدة في هذه الظروف التي تعيشها للارتباط بأحد، وطالبته بالابتعاد عنها.

من ناحية أخرى غمرت الفرحة قلب محمد عندما علم بأمر حمل زوجته ثريا، حيث طالبها بالاعتناء بنفسها وزيارة الطبيب وإتباع تعليماته.

وفي سياق آخر، أنزلت زهرة على أمينة خانوم حزناً شديداً حيث أخبرتها أنها تنوي ترك المنزل بعدما توترت علاقتها بإبراهيم وإصرارها على الطلاق منه، وقررت الذهاب للمعيشة في فندق بايري الذي تمتلكه وبدأت في إدارته.