EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

الحلقة الـ 19: نجوى تصر على العودة للعيش بمنزل والدتها زينب

على الرغم من محاولات موسى التخفيف عن خطيبته عائشة، وتعجيله ميعاد زواجهما، إلا أن أمر جنينها الذي اكتشفت بمعاناته من إعاقة ذهنية لا يزال مسيطرا على تفكيرها، ويجبرها على الجلوس منفردة تبكي لما تمر به.

  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

الحلقة الـ 19: نجوى تصر على العودة للعيش بمنزل والدتها زينب

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 يونيو, 2010

على الرغم من محاولات موسى التخفيف عن خطيبته عائشة، وتعجيله ميعاد زواجهما، إلا أن أمر جنينها الذي اكتشفت بمعاناته من إعاقة ذهنية لا يزال مسيطرا على تفكيرها، ويجبرها على الجلوس منفردة تبكي لما تمر به.

ومن جانبها حاولت نجوى -خلال الحلقة الـ19 من مسلسل "أمي" التي عرضت على قناة MBC4 الثلاثاء الـ 22 من يونيو/حزيران- التنقيب في ماضي عائشة، حتى تحول دون زواجها من أبيها، وقامت بالبحث عن أخبارها القديمة على شبكة الإنترنت، وعندما توصلت إلى أن خطيبة والدها كانت على علاقة بأحد الأشخاص، أخبرت والدتها زينب، إلا أن الأخيرة وبختها على فعلتها، مؤكدة أن والدها عقله ناضج بشكل كبير، ولن يسلم نفسه لأحد لا يثق به.

وفي هذه اللحظات قام موسى بمهاتفتها، إلا أنها لم ترد عليه، فحاول التحدث إليها عن طريق هاتف والدتها زينب، لكنها رفضت بشدة، لتخبره زينب أن ابنتها غاضبه بشدة من قراره الزواج من عائشة.

وتحدثت بعد ذلك نجوى مع والدتها، وأكدت لها أن لا ترغب نهائيا العودة للعيش مع والدها من جديد، إلا أن الأخيرة طالبتها بأن تحل أمورها مع والدها، ويأتي موسى ويجلس معها لتعاتبه على قراره بتعجيل زواجه بعائشة، وطلبت منه أن تبقى مع والدتها زينب، لكنه أخبرها بالظروف الصعبة التي يمر بها وعائشة بسبب مرض جنينها، إلا أن نجوى أصرت على موقفها من عدم العيش من عائشة.

من جانب آخر، قامت جالا إحدى موظفات الفندق الذي كانت تمتلكه عائلة بايري- بإخبار إبراهيم أن موظفي الفندق يتحدثون بشأن استحواذ زوجته زهرة على الفندق، وطالبته بالعودة إلى زوجته كي تستقر الأمور في المكان الذي يعملون به، إلا أنه عنفها وفصلها من عملها.

وقام موسى بزيارة إبراهيم في الفندق؛ حيث طالبه بالرجوع إلى منزله والعودة لزوجته وابنته، وإيقاف قطار المحاكم الذي بدأه مع زوجته زهرة، وأصر إبراهيم على موقفه في البداية، إلا أن موسى توسل إليه أن يصلح ما أفسده، فاعترف إبراهيم بأفضالها عليه، وهاتفها بناء على رغبة أخيه، إلا أنها أكدت له أنها أصبحت تكرهه.