EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2010

الحلقة التاسعة: موسى ينهي علاقته بعائشة

حالة من السعادة غمرت محمد -الشقيق الأصغر لزينب- وحبيبته ثريا، عندما اتصل بطليق أخته الوزير موسى بايري، داعيا إياه إلى أن يوفر له فرصة عمل، مستغلا فرصة استغنائه عن سائقه الخاص ليعينه بدلا منه.

  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2010

الحلقة التاسعة: موسى ينهي علاقته بعائشة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 09 يونيو, 2010

حالة من السعادة غمرت محمد -الشقيق الأصغر لزينب- وحبيبته ثريا، عندما اتصل بطليق أخته الوزير موسى بايري، داعيا إياه إلى أن يوفر له فرصة عمل، مستغلا فرصة استغنائه عن سائقه الخاص ليعينه بدلا منه.

وقال محمد إنهم عائلة واحدة، ومن واجب موسى أن يوفر له الوظيفة التي تناسبه، الأمر الذي لم ينكره الوزير، بل ودعاه وحبيبته ثريا لزيارة منزله.

أحداث متلاحقة شهدتها الحلقة التاسعة من المسلسل التركي "أميحيث اختلت زينب بنفسها، تتأمل الخطاب الذي أرسله لها طليقها موسى، الذي أعرب فيه عن أسفه لما بدر منه من سوء تجاهها.

وجاء ذلك في الوقت الذي أخذ فيه موسى ينظر إلى الصورة التي تجمعه بعائشة، وهنا خلع خاتم الخطوبة، بشكل بدا وكأنه طوى صفحتها، بعد أن حاولت تدمير حياة ابنته.

في المقابل توترت الأمور بين عائشة والقائمين على القناة التي تعمل بها، حيث حاولوا تغيير ميعاد برنامجها، وهو ما لم ترض به على الإطلاق، حيث ساورتها الشكوك بأن هناك أوامر عليا بذلك أي من الوزير موسى بايري- لتعكير صفو علاقتها بعملها، لتهدد بترك القناة إن لم يعدلوا عن موقفهم.

وخرجت عائشة من عملها بصحبة صديقتها أروى، وفي هذه اللحظات شعرت بحالة من القيء، لتبدي لها أروى مخاوفها من أن تكون قد حملت من موسى بايري.

من جانب آخر، أبدت أمينة استياءها من تصرفات ابنها إبراهيم، الذي لم يفكر ولو للحظة في السؤال عن زوجته زهرة وابنته داليا، إلى أين ذهبتا؟ وكيف تعيشان؟! مؤكدة أنها لم تحسن تربيته.

وقررت أمينة الاتصال بابنها الأكبر موسى، واشتكت له أفعال ابنها إبراهيم، ليخبرها أنه سيتصرف معه فور عودته من أنقرة، وعندما أنهى محادثته مع والدة قام بمهاتفة أخيه إبراهيم، الذي كان قد نسي هاتفه على مكتب زينب، وقت أن كان يحاول مضايقتها بأحاديثه المستفزة، ففوجئ موسى بزينب ترد على اتصاله، واستغل هذه اللحظات ليسألها عن الخطاب الذي أرسله لها، ليتعرف على رد فعلها، إلا أنها أكدت له أن لم يكن عليه الاعتذار، وأنه يكفيها اعترافه بابنته، ليعرض عليها زيارتها في اليوم التالي.

في سياق آخر، تعرضت نجوى لموقف حرج للغاية، عندما دخل أحد عمال النظافة الفصل ليجدها برفقة أيمن، الذي صارحها بحبه الشديد لها، وأخذ يغازلها في هذه اللحظات، لترتبك نجوى بشدة وتهرع إلى خارج المدرسة، خشية أن يراهما أحد آخر، خاصة سائقها الخاص.