EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2011

الحلقة 18: النادل فرانسيس يحبس فواز وأصدقاءه في المقهى

اختلافٌ نشب بين الأصدقاء أبو دعسة وفواز و"زيب" على من يدفع حساب طلباتهم في المقهى، وعندما حاولوا الهروب، أمسك بهم النادل فرانسيس، وحبسهم في المقهى.

واقترح الفيلسوف فواز أن "من يخرج أولاً من المقهى يتكفل بدفع المصاريفوهو الأمر الذي وضع أبو دعسة في مأزق، خاصة أنه لديه موعد مع خطيبته "قدريةللحصول على نتيجة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 18

تاريخ الحلقة 18 أغسطس, 2011

اختلافٌ نشب بين الأصدقاء أبو دعسة وفواز و"زيب" على من يدفع حساب طلباتهم في المقهى، وعندما حاولوا الهروب، أمسك بهم النادل فرانسيس، وحبسهم في المقهى.

واقترح الفيلسوف فواز أن "من يخرج أولاً من المقهى يتكفل بدفع المصاريفوهو الأمر الذي وضع أبو دعسة في مأزق، خاصة أنه لديه موعد مع خطيبته "قدريةللحصول على نتيجة فحوصات ما قبل الزواج.

أبو دعسة لجأ إلى السائق عزيز، من أجل الذهاب إلى المستشفى والإتيان بنتيجة الفحوصات، وبالفعل قضى له هذه المهمة، لكن بشكلٍ أثار غضبه، إذ تقدم بعينةٍ من دمه، بدلاً من العينة التي أعطاها أبو دعسة للمعمل، لتظهر نتائج مخالفة للواقع.

الأصدقاء لم يجدوا حلاً للخروج من مأزقهم سوى البقاء في المقهى، حتى لا يتم مطالبتهم بالحساب، فخلع أبو دعسة ملابسه وقام بغسلها، وهنا استغل مرتادو المقهى أبو دعسة في غسيل ملابسهم.

وجاء أحمد ليكون بمثابة طوق النجاة بالنسبة لأبو دعسة، حيث دفع له حسابه، مقابل إعطاءه هاتفه المحمول لإجراء اتصالاً ضرورياً.