EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

"عقاب" يفتح النار على "أم البنات" ويبلغ عنها الشرطة

فور علمه بالأعمال التجارية التي تقوم بها زوجته السابقة شريفة، قرر عقاب أن يفتح النار عليها فأبلغ الشرطة عن قيامها بإدارة أعمال تجارية دون الحصول على التراخيص اللازمة، الأمر الذي أصابت "أم البنات" بنكسة شديدة.

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

"عقاب" يفتح النار على "أم البنات" ويبلغ عنها الشرطة

فور علمه بالأعمال التجارية التي تقوم بها زوجته السابقة شريفة، قرر عقاب أن يفتح النار عليها فأبلغ الشرطة عن قيامها بإدارة أعمال تجارية دون الحصول على التراخيص اللازمة، الأمر الذي أصابت "أم البنات" بنكسة شديدة.

أحداث مثيرة وقعت خلال الحلقة الـ30 من المسلسل الاجتماعي "أم البنات" الذي يعرض يوميا عدا يوم الخميس في تمام الساعة 22.00 بتوقيت السعودية على شاشة MBC1.

بدأت أحداث حلقة الجمعة الـ30 من أكتوبر/تشرين الأول، بمواصلة شريفة "الفنانة سعاد عبد الله" لأعمالها التجارية، فقد استطاعت السيدة الطيبة أن تحقق نجاحا باهرا لفت نظر الجميع إليها، ولكن زوجها السابق عقاب (الفنان غانم الصالح) لم يبارك تلك الأعمال بل قرر أن يحارب بناته في قوت يومهم.

أبلغ عقاب الشرطة عن زوجته السابقة شريفة بسبب قيامها بالعمل والتجارة دون تصريح من الجهات المختصة، فداهمت الشرطة منزل السيدة المكافحة واستولت على كافة الأدوات التي تستخدمها في طهي الطعام بجانب ماكينة الخياطة وبعض أدوات التجميل الخاصة ببناتها.

سكن الحزن منزل "أم البناتولكن لم تنكسر شريفة وقررت الذهاب إلى منزل زوجها عقاب لتلومه على فعلته الآثمة، وبالفعل ذهبت برفقة نجيبة وانتظرت عقاب حتى وصل إلى المنزل، واشتد بينهما الحديث لدرجة قام عقاب بصفع شريفة على وجهها.

لم تروِ أم "البنات" حديث طليقها لبناتها، وقررت أن تكتم سرها بداخلها، بل وقامت السيدة المكافحة على تشجيع البنات لمواصلة أعمالهن، وقررت أن تصطحب بناتها إلى نزهة في الحدائق العامة من أجل الترويح عن أنفسهن.

على جانب آخر، كان عقاب سعيدا بفكرته الآثمة التي طرحتها عليه زوجته الجديدة بشاير، ولم يكتفِ بذلك.. بل قام بتسجيل عمارة سكنية كبيرة لزوجته الشابة حتى ينول رضاها، ولم يلتفت الزوج المخدوع إلى خيانة زوجته مع محمد سكرتيره وابن شقيق زوجته السابقة شريفة.

ترى.. هل يكتشف عقاب خيانة بشاير له؟ وماذا تخفي الأيام المقبلة "لأم البنات"؟