EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2009

خطوبة حصة كبرى "البنات".. وأزمة حب يعيشها صقر

طالب بالجامعة يأسر الدكتورة سعاد "خالة البنات" ويبدي إعجابه بها إلى درجة تربك شخصيتها القوية؛ لكنها تتماسك فيما بعد وتطالبه بالانسحاب من المجموعة التي تقوم بالتدريس لها؛ فيرد بأنه ليس طالبا عندها، ولكنه يحضر محاضراتها لمجرد الائتناس بها، فتبهت وتعجز عن الرد، وفي سياق الحب أيضا، تثار ردينة ابنة خالد -خال البنات- لأنها رأت زميلا تحبه مع إحدى زميلاته، ويحاول صقر "أخو البنات" التعبير عن حبه لها، لكنها تغير الموضوع.

طالب بالجامعة يأسر الدكتورة سعاد "خالة البنات" ويبدي إعجابه بها إلى درجة تربك شخصيتها القوية؛ لكنها تتماسك فيما بعد وتطالبه بالانسحاب من المجموعة التي تقوم بالتدريس لها؛ فيرد بأنه ليس طالبا عندها، ولكنه يحضر محاضراتها لمجرد الائتناس بها، فتبهت وتعجز عن الرد، وفي سياق الحب أيضا، تثار ردينة ابنة خالد -خال البنات- لأنها رأت زميلا تحبه مع إحدى زميلاته، ويحاول صقر "أخو البنات" التعبير عن حبه لها، لكنها تغير الموضوع.

وخلال الحلقة الـ5 من مسلسل "أم البناتالأربعاء، 30 سبتمبر/أيلول 2009م- يتقدم شاب مطلق لخطبة حصة، كبرى البنات، وبينما تتحدث أخواتها عن الزواج يسمعهن جمعة؛ حارس البيت؛ فيظن أن العروس منيرة ويدعو الله في أسى ألا يتم الزفاف، ويتذكر في مشهد بطريقة الفلاش باك حوارا له وهو صغير مع والده في السيارة؛ يخبر أباه فيها برغبته في الزواج من منيرة -بنت عقاب صقر- فينزعج الأب ويخبره بأنها وعائلتها شيء وهم شيء آخر، ويطالبه ألا يفكر فيها مرة أخرى، وخلال الحوار الصاخب يغفل الأب عن النظر أمامه، فتصطدم السيارة بأخرى فيموت الأب ويفقد جمعة بصره.

زبونة حسناء تقصد محل الذهب الذي يملكه عقاب؛ وتجاريه بدلالها، فيعطيها سوارا لتحضر به إحدى المناسبات، بلا مقابل.