EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

القبض على شريفة والبنات في شقة دعارة

تلقي الشرطة القبض على شريفة وبناتها؛ قماشة ونسيمة وغنيمة، في شقة دعارة، ذهبن إليها بمكيدة من بشاير، زوجة عقاب والد البنات.

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2009

القبض على شريفة والبنات في شقة دعارة

تلقي الشرطة القبض على شريفة وبناتها؛ قماشة ونسيمة وغنيمة، في شقة دعارة، ذهبن إليها بمكيدة من بشاير، زوجة عقاب والد البنات.

وبدأت الحلقة الـ31 من مسلسل "أم البنات" بعبد العزيز المحامي يلوم شريفة لأنها لم تخبره بما حدث معها من إحراق السيارة التي تعينها في أعمالها، مؤكدا أنه يعتبر نفسه ابنها، وتصادق حصة، والدة المحامي التي تقيم لديهم، وتعاني من مرض الشيخوخة.

وخلال الحلقة التي عرضت السبت، الـ31 من أكتوبر/تشرين الأول 2009م، تنقطع الكهرباء عن شقة شريفة، فتصاب البنات بالذعر، وتتذكر منيرة أن جمعة "الكفيف" يعيش في الظلام منذ صغره، وتتأسف لذلك.

بشاير، زوجة الأب الخبيثة تتوعد مع نفسها بإزعاج شريفة وبناتها وتنغيص حياتهن، وتتلقى شريفة والبنات مكالمة هاتفية من سيدة تطلب منهن الحضور لتجميلها، وتذهب شريفة ونسيمة وغنيمة وقماشة في سيارة نجيبة بعد إصلاحها، وبمجرد دخولها شقة العميلة تشعر شريفة بانقباض، وبالفعل تأتي الشرطة وتقبض عليهن مع مجموعة من الداعرات بالشقة، وخلال الذهاب إلى القسم في سيارة الشقة، تتخيل شريفة أن عقاب جاء لإخراجها من السجن وأخذها إلى بيته لنفس حياتها الأولى مرة أخرى، فترفض ولكن البنات يلححن عليها وهي ترفض، وتفيق من خيالها بنزولها إلى داخل القسم مع بناتها وسط طابور طويل من الداعرات الأجنبيات، وتلتقط لهن صورة، وتمتلئ شريفة خوفا من تلك الصورة، ويرى الضابط -وهو أحد معارفهم، وكان يود خطبة قماشة- ويصل عبد العزيز المحامي أيضا إلى القسم بمجرد علمه، ولكن الضابط يتفهم ما حدث ويتعاطف معها ويخرجهن من الحجز ويفرج عنهن بينما ينتظرنهن باقي البنات خارج القسم مع جمعة ونجيبة وسعاد وعبد العزيز المحامي، الذي يبدأ إعجابه بحصة كبيرة البنات على الرغم من معاملتها الحادة له.