EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2009

الحلقة 2: هروب طيبة

الدكتورة سعاد تقدم لطيبة ابنة أختها شريفة فرصةَ سفرٍ لتعلم الطب في الخارج، وتذهب لإخبارها، وتتفق الخالة والبنات وأخوهن صقر على تكتم الأمر على الأب؛ حتى يتم السفر، وتتخوف طيبة على أمها من آثار ما ستقدم عليه، وما قد يشمله من غضب الأب القاسي عقاب، وتودعها وهي لا تدري بأمر السفر، وتعد أخواتها حقيبتي السفر، حيث توضع الأغراض في حقيبة، فيما توضع طيبة نفسها في الحقيبة الأخرى.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 27 سبتمبر, 2009

الدكتورة سعاد تقدم لطيبة ابنة أختها شريفة فرصةَ سفرٍ لتعلم الطب في الخارج، وتذهب لإخبارها، وتتفق الخالة والبنات وأخوهن صقر على تكتم الأمر على الأب؛ حتى يتم السفر، وتتخوف طيبة على أمها من آثار ما ستقدم عليه، وما قد يشمله من غضب الأب القاسي عقاب، وتودعها وهي لا تدري بأمر السفر، وتعد أخواتها حقيبتي السفر، حيث توضع الأغراض في حقيبة، فيما توضع طيبة نفسها في الحقيبة الأخرى.

وتحدث مفارقات تكاد تحول دون خروج الحقائب من البيت إلى سيارة الخالة المنتظرة بالخارج، وتكشف الخطة السرية لتهريب طيبة.

وخلال الحلقة الـ2 من مسلسل "أم البنات": تشعر البنات بحزن شديد على فراق طيبة، وخوف وترقب لتبعات الهرب، وينتابهن تردد عما إذا كان ما أقدمن عليه صحيحا أم خطأ، بينما عدا قموش التي تُصر على أنهن فعلن ما ينبغي فعله.

على الجانب الآخر، في بيت خالد، شقيق شريفة، يحضر طليق سعاد وينتظرها دون جدوى، ولا ترد سعاد على الهاتف؛ حيث تكون في مهمة توصيل طيبة إلى المطار، مع صقر وزميلته بالجامعة وحبيبته، ابنة خاله خالد، اللذين يدور بينهما حوار حول سياسة عقاب أبو صقر، في بيته ومع بناته، فتنتقده ابنة الخال بشدة.