EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

الجميع يلتفون حول قلب "أم البنات" الحنون

سقطت جميع الوجوه القبيحة، وشعر الجميع بالظلم الذي وقع على شريفة، فذهبت نورية زوجة شقيقها إليها، واعتذرت لها عن الأخطاء التي قامت بها طلية الفترة الماضية.

سقطت جميع الوجوه القبيحة، وشعر الجميع بالظلم الذي وقع على شريفة، فذهبت نورية زوجة شقيقها إليها، واعتذرت لها عن الأخطاء التي قامت بها طلية الفترة الماضية.

أحداث جديدة وقعت خلال الحلقة الــ28 من المسلسل الكويتي "أم البنات" والذي يعرض يوميا في تمام الساعة 22.00 بتوقيت السعودية عدا يومي الخميس والجمعة على شاشة MBC1.

بدأت أحداث حلقة الثلاثاء 27 أكتوبر/تشرين الأول، بقيام خالد شقيق "أم البنات" بتسليم نفسه إلى الشرطة، وذلك بعد إفلاسه وخسارة أمواله في البورصة، بالإضافة إلى توقيعه على شيكات بدون رصيد للعديد من العملاء.

حزنت ردينة كثيرا على مصير والدها، وذهبت إلى والدتها نورية وأعطتها "كارت الائتمان" الخاص بوالدها، فبكت نورية كثيرا، وأدركت أن الوقت حان لكي تقف بجوار زوجها في محنته.

لعبت ردينة وقتها دور حمامة السلام، ورافقت والدتها نورية إلى منزل عمتها شريفة لكي تعتذر لها، ولم تتمالك شريفة نفسها، وعلى الفور صالحت زوجه شقيقها، وقررا أن يطويا صفحة الماضي.

بدأت شريفة تفكر كيف تخرج شقيقها من السجن، فذهبت برفقة نورية إلى المحامي عبد العزيز لكي تستفسر منه عن الوضع القانوني لأخيها، فأكد لها المحامي أنه يمكن أن يتصالح مع الدائنين بشكل ودي، حتى يحكم وقتها القضاء لصالحه.

أثناء وجود شريفه في منزل المحامي تعرفت على والدته المريضة، فاقترحت على المحامي الشاب أن تأخذ والدته إلى منزلها حتى تهتم بصحتها، وبالفعل اصطحبت "أم البنات" السيدة العجوز إلى المنزل، ولكن الأمر لم يعجب البنات بسبب كثرة المشاكل التي تقوم بها تلك السيدة المريضة.