EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

قال إن مسلسلاته جريئة ولكنها لا تخدش الحياء عبد المحسن النمر: أرفض دخول أولادي التمثيل.. وثنائي هيفاء حسين يشرفني

عبد المحسن النمر يتلقى مساعدات اميركية

النمر قال إن التمثيل ثاني أصعب مهنة في العالم بعد المناجم

أكد الفنان السعودي عبد المحسن النمر أنه يرفض دخول أولاده من البنين والبنات مجال التمثيل، خوفا عليهم من الوسط الفني.
وشدد على أنه يشرفه أن يعمل ثنائيا مع الفنانة البحرينية هيفاء حسين؛ لأنها فنانة جيدة على المستوى الأخلاقي والفني.

أكد الفنان السعودي عبد المحسن النمر أنه يرفض دخول أولاده من البنين والبنات مجال التمثيل، خوفا عليهم من الوسط الفني.

وشدد على أنه يشرفه أن يعمل ثنائيا مع الفنانة البحرينية هيفاء حسين؛ لأنها فنانة جيدة على المستوى الأخلاقي والفني.

وقال النمر -في مقابلة مع برنامج "هلا وغلا" على قناة أبو ظبي الإمارات مساء الخميس 6 يناير/كانون الثاني 2011م-: "لدي 4 أطفال ولدان وبنتان؛ إحداهما رسامة والأخرى شاعرة، ولا يمكن أن أوافق على دخولهما مجال التمثيل؛ لخوفي عليهما من الوسط الفني، لكني أحترم الفنانات الخليجيات اللاتي تمكن من خوض مشوار التمثيل مع المحافظة على تقاليدهن وأخلاقهن".

وأضاف "أرفض أيضا دخول أولادي الشباب مجال التمثيل، خوفا وشفقة عليهم من مخاطر الفن المختلفة، خاصة أن التمثيل ثاني أصعب مهنة في العالم بعد عمال المناجم".

وشدد الفنان السعودي على أن الفنانة البحرينية هيفاء حسين من الممثلات اللاتي يشرفه العمل معها، وأن يكون هناك ثنائي بينهما، لافتا إلى أنها ممثلة جيدة على الجانب الفني والأخلاقي، وأن عملهما الدائم معا ليس مقصودا.

وكشف النمر أنه يستعد حاليا لتصوير مسلسل جديد بعنوان "سمة ثانية" تشاركه فيه البطولة البحرينية هيفاء حسين ونخبة من أبرز نجمات الخليج، مشيرا إلى أنه يؤدي شخصية مركبة بها شيء من التوحد، وهو ما حببه في العمل الذي سيعرض خلال شهر رمضان المقبل أو قبله.

ونفى ما تردد عن رفضه العمل مع مواطنه حسن العسيري، خاصة أنه من أعز أصدقائه وقدم تجارب مفيدة للدراما السعودية، لكن هناك نوعية من الأعمال قدمها العسيري رفضت أن أكون جزءا منها، مشيرا إلى أنه مستعد للعمل معه بشرط أن يكون العمل مستحقا، وليس فيه ما يتنافى مع مبادئه ومجتمعه.

وشدد الفنان السعودي على أنه يخجل من العمل في مسارح النكات، مؤكدا أنه يبحث عن العمل الجيد مهما كانت جنسيته.

واعتبر النمر أن السينما الخليجية خجولة، إلا أنها ستشهد طفرة كبيرة خلال الفترة القادمة، سواء فتحت دور للعرض أم لا، لافتا إلى وجود جيل جديد يعمل في صمت وقادر على النجاح.

وأشار إلى أنه يقدم مسلسلات جريئة ولكن ليس فيها أية مشاهد تخدش الحياء، واصفا الأعمال التي يقدمها بعض الزملاء الخليجيين في السينما المصرية بالمقززة؛ لأنها تصور الرجل الخليجي بالغباء دائما، وبقيامه بصرف أمواله على الراقصات.

وكشف عن أن هناك مشروع فيلم خليجي-مصري قريبا، وأنه من الممكن الانتهاء منه في الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه لا يرفض التمثيل باللهجة المصرية، ولكن يجب أن تكون هناك ضرورة للتمثيل بها.