EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

الحلقة4: مقارنة مذهلة بين الفيراري وبينتلي في درجة حرارة 30 تحت الصفر

فيراري على طريق تحقيق رقم قياسي في المبيعات هذا العام

الفيراري

في أحد أكثر حلقات "Top Gear" تميزاً قدم لنا جايمس ماي اختبار لأحد السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربية وهي "فيسكر كارما" والتي تبدو شكلاً مذهلة وثمنها 86 ألف جنيه استرليني ، إلى أن البطاريات الكهربائية فيها ترفع وزنها إلى طنين ونصف.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

الحلقة4: مقارنة مذهلة بين الفيراري وبينتلي في درجة حرارة 30 تحت الصفر

في أحد أكثر حلقات "Top Gear" تميزاً وحماسة قدم لنا جايمس ماي اختبار مفصلاً لأحد السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربية وهي "فيسكر كارما" والتي يبدو تصميمها مذهلاً شكلاً وثمنها 86 ألف جنيه استرليني ، إلى أن البطاريات الكهربائية  فيها ترفع وزنها إلى 2 ونصف طن.

أما أحدث الأخبار فقد قال جيريمي كلاركسون أن شركة فيراري أصدرت أحد سياراتها ، والتي ثمنها مليون استرليني ، لكن لا يمكن لشاريها أن يسير بها في المدينة مثل باقي السيارات، لأنه في حالة إذا أراد ركوبها عليه أن يتصل بالشركة لتجلب له السيارة إلى إحدى حلبات سباق السيارات ليقوم بقيادتها ، أما الأغرب أن هناك 30 شخصاً على مستوى العالم اشتروا تلك السيارة.

أما عن المكان الذي يأتيه كل مهندسي السيارات في شركات السيارات الكبرى لاختبار سيارات العام القادم ، فهو أكثر الأماكن التي تنخفض بها درجة الحرارة في بريطانيا ، ليتأكدوا أنها تستطيع أن تسير وتجري وتقف بثبات عندما تنخفض درجة الحرارة عن 30 درجة تحت الصفر.

والذي أجرى فيه كلاركسون التجارب والمقارنة بين فيراري والسيارة بينتلي واللتان طورا نظام الدفع الرباعي لديهما ، ومقارنة مع فيراري من حيث السرعة والدفع الرباعي على الثلج ، وأجرى سباقاً بين السيارتان ، في الخط المستقيم كانت الفيراري أسرع وربحت السباق ، أما في الطريق ذو المنحنيات فكانت بينتلي أسرع بـ13 ثانية كما أن قيادتها كانت أسهل.

أما أهم فقرات الحلقة فكانت فقرة مخصصة لسيارات المعاقين حيث قرر كل من هاموند وكلاركسون وماي أن يبتكر كل منهما سيارة صغيرة تصلح للمعاقين وبثمن رخيص، حيث ابتكر كلاركسون سيارة للغابات مكونة من موتوسكلين صغيرين لتلائم الأرض الوعرة، وتم اختبارها على الجبال وشوارع المدينة ، وأماكن البيع والتي عملت بشكل جيد مع بعض التعديلات.

ودخلوا سباقاً مع جنود معاقين شهد العديد من المواقف المضحكة حيث أصيبت المركبات التي صمموها بالأعطال نتيجة الوحل وصعوبة تضاريس المنطقة التي أجروا بها السباق. والوحيد الذي استطاع الوصول إلى خط النهاية كان هاموند لكنه وجد الثلاث جنود قد سبقوه إلى خط النهاية.