EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2013

غرام البدوي.. جذوة تضيئ صحراء العمر ولا تنطفئ رغم المشيب!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قصة حب لم تنتهي رغم انقضاء العمر بين هشال وحسايف، لازالت نيرانها تنضرم في صدر هشال رغم المشيب

قصة حب لم تنتهي رغم انقضاء العمر بين هشال وحسايف، لازالت نيرانها تنضرم في صدر هشال رغم المشيب الذي غزا رأسه وستضعف أعضاءه! ولازالت حسايف تقاوم تسليم قلبها له، لا خجلا من كبر سنها، ولكن خوفا من أن تسيء بهذا الزواج لكرامة ولديها الفارسين المغوارين عقاب وفواز، ولكي لا يصمها العرب بأنها تركت ابنائها بعد أن تقدم بها العمر لأجل ملذاتها وشهواتها!

يعني بعدها تحبني؟

يالله لا تقطع رجاي

ما عاد لي غيرك رجا

يا خالق الكون الوسيع

يا مغير قلوب البشر

يا عالم باقصى خفاي

هديت روحي ما نفع

والقلب عيا لا يطيع