EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2015

لاتويا هربت من صراخ أهلها إلى الموسيقى.. تعرّف على قصتها كاملة

لاتويا

لاتويا

لا تكن طفولة المشتركة اللبنانية لاتويا هادئة، ولم تكن تشبه غيرها من الأطفال الذي نعموا بسلام وطمأنينة في صغرهم. فهي استيقظت على صراخ أهلها ومشاكلهم الدائمة والشجارات التي كانت تملئ المنزل.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2015

لاتويا هربت من صراخ أهلها إلى الموسيقى.. تعرّف على قصتها كاملة

(بيروت- mbc.net) لم تكن طفولة المشتركة اللبنانية لاتويا هادئة، ولم تكن تشبه غيرها من الأطفال الذي نعموا بسلام وطمأنينة في صغرهم. فهي استيقظت على صراخ أهلها ومشاكلهم الدائمة والشجارات التي كانت تملئ المنزل.

لذا، قررت أختها التي تكبرها بأربع سنوات أن تحميها مما يحصل حولها ، فبدأت تغني لها عندما كانوا يتجادلون ، فيطغى صوتها على صوت الصراخ. وبهذه الطريقة بدأت تغني وأصبحت الموسيقى الملجأ التي تهرب إليه لتنسى العالم.

شاهد- تجارب أداء لاتويا

لاتويا أكدت أنها حين تصعد إلى المسرح تنسى كل شيء ولا تفكر الا بالمايكروفون والموسيقى وصوتها. غنّت فرأت اللجنة أنها تملك كل مقومات الـ X factor وصوتها مختلف والأغنية أدتها بشخصيتها المختلفة، فحصلت على 3 نعم.