EN
  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2012

كيف كانت التمارين التي سبقت مرحلة الصوت وبس؟

خضع مشتركو The Voice إلى تمارين سبقت تجارب الآداء أو مرحلة الصوت وبسّ جعلتهم يتحضّرون نفسيّاً لإطلالتهم على المسرح وأجواء البرنامج.

  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2012

كيف كانت التمارين التي سبقت مرحلة الصوت وبس؟

(بيروت- mbc.net) خضع مشتركو The Voice إلى تمارين سبقت تجارب الآداء أو مرحلة الصوت وبسّ جعلتهم يتحضّرون نفسيّاً لإطلالتهم على المسرح وأجواء البرنامج.

سيطر الخوف على معظهم وأثّر على آدائهم، ليست لأنّها المرّة الأولى التي يقفون فيها على خشبة المسرح أمام جمهورٍ كبير بل لأنّهم سيقفون أمام 4 من أهمّ نجوم العالم العربي بحيث سيتقرّر مصير مستقبلهم من خلال دقيقة ونصف.

التوتّر ظهر على لمياء الزايدي من المغرب التي أفشت بسرّ خوفها من المسرح عامّة وأخبرتنا كيف يتحوّل خوفها الهيستيريّ قبيل إطلالتها على المسرح، حتّى خلال التمارين. ميشال خوري أيضاً تملّكه الخوف والتوتّر خلال التمارين لأنّ عقله كان مشغولاً بكراسي المدرّبين كما كان حال أحمد راجح من مصر.

سمر نصر بدت واثقة من نفسها رغم أنّ The Voice هو أوّل تجربة لها كبرنامج مواهب وهي مقتنعة بأنّ هذا البرنامج فريد من نوعه ومختلف عن غيره ووجودها في التمارين جعلها تحوّل رهبة المسرح إلى إيجابيّة وقوّة تمكّنها من نسيان نفسها وهي تؤدّي.

من جهة أخرى هناك بعض المشتركين الذين يعملون في مجال الموسيقى والمسرح ومنهم من له حفلاته الخاصّة أمثال فريد غنّام الذي يمتلك فرقةً في المغرب ووسام قروي التي تعطي دروساً في الموسيقى في تونس وهم وخلال التمارين كانوا مرتاحين ومعتادين على فكرة وجودهم على المسرح حتّى أنّ وسام قالت أنّ تمارينها تزيد من ثقتها بنفسها وتجعلها تدخل الأجواء بسرعة أكبر.

حسّان عمارة وإيّاد صفير كانا في التمارين كما على المسرح ولكنّ الحماس لديهما كان عالياً بالطبع في وقت مرحلة الصوت وبسّ.

تمارين مشتركي برنامج The Voice جاءت دعماً لمرحلة الصوت وبسّ لثقل ثقتهم بنفسهم أكثر وجعلهم يرتاحون ليقدّموا أفضل ما عندهم أمام المدربين الأربعة وأمام الجمهور.