EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2012

حكاية أغلى قلادة في حياة مريم شجري

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وصول مريم إلى The Voice جاء بعد رحلةٍ طويلة من العناء والجهد في سبيل البروز على الساحة الفنية كموهبة متميّزة. مريم فقدت والدها عندما كانت في الأعوام الأولى، ما أثّر سلباً في العديد من أعمالها، وهو اليوم بمثابة ملهم لها.

  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2012

حكاية أغلى قلادة في حياة مريم شجري

(بيروت- mbc.net) "منذ أن اشتركتُ في البرنامج وأنا أتمنّى أن أنضمّ إلى فريق صابر الرباعي. أحبّه كثيراً وأشعر أنّه سيُكمّلني فنّياً، والحمد لله أمنيتي تحقّقت".

هكذا عبّرت الشابة المغربيّة مريم الشجري عن سعادتها بالتفاف ثلاثة مدرّبين لها (شيرين، صابر وعاصيوقد اختارت صابر الرباعي رغم التفاف كرسيه في نفس الوقت مع عاصي، إلّا أنّها تعتبر أنّ صابر يفهمها موسيقيّاً وهي من أشدّ المعجبين به.

وصول مريم إلى The Voice جاء بعد رحلةٍ طويلة من العناء والجهد في سبيل البروز على الساحة الفنية كموهبة متميّزة. مريم فقدت والدها عندما كانت في الأعوام الأولى، ما أثّر سلباً في العديد من أعمالها، وهو اليوم بمثابة ملهم لها.

والدة مريم لم تستطع الحضور ولكنّ قلادتها احتفظت بها مريم وارتدتها خلال وقوفها على المسرح، وعندما بدأت الغناء أمسكت بها معتبرةً أنّها الدعم الإيجابي لها الذي سيُخفف من وطأة الخوف والتوتر، وهذا ما حدث فعلاً، ورغم توتّر مريم غنّت "مستنياك" وجذبت 3 مدرّبين لها.

عندما كانت في سنٍّ مبكرة، كانت مريم تقلّد بعض الفنانين سرعان ما نجحت في اكتشاف أنّ هذا الموضوع خطأ وكان عليها أن تبني شخصيّتها الخاصة والتي ستعمل على تنميتها في The Voice.