EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2016

نانسي تترك مكانها بسبب لؤي عبدون...وهو يبكي بين أحضانها

لؤي عبدون يبكي بين أحضان نانسي عجرم

لؤي عبدون يبكي بين أحضان نانسي عجرم

ببعض التوتّر لضخامة مسرح The Voice Kids والكثير من الفرح للقائه نجوم كبار في عالم الغناء، صعد لؤي عبدون من مصر، والذي يبلغ من العمر 10 سنوات فقط، الدّرج ودخل المسرح وهو مستعدّ لإبهار المدرّبين بأدائه.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2016

نانسي تترك مكانها بسبب لؤي عبدون...وهو يبكي بين أحضانها

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net ) ببعض التوتّر لضخامة مسرح The Voice Kids والكثير من الفرح للقائه نجوم كبار في عالم الغناء، صعد لؤي عبدون من مصر، والذي يبلغ من العمر 10 سنوات فقط، الدّرج ودخل المسرح وهو مستعدّ لإبهار المدرّبين بأدائه.

لؤي قرّر أن يقدّم على المسرح أغنية "كلّ ده كان ليه" لمحمّد عبد الوهّاب، فحاول من خلال أدائه لها أن يلفت المدرّبين بصوته وإحساسه.

وهذا ما حصل تحديدًا. فقد استطاع، وبسهولة، أن يأسر قلوب نانسي عجرم، كاظم السّاهر وتامر حسني ويحرّك مشاعرهم بإحساسه العالي.

نانسي، خلال استماعها إلى غنائه، توجّهت لكاظم بالقول أنّ إحساسه رائع ويفوق إحساسيهما حتّى، وتامر أثنى بدوره على طريقة أدائه وإحساسه.

لكن رغم ذلك، انتهى لؤي من أداء أغنيته دون أن يكون قد استدار له أيّ من المدرّبين لاتّباعهم سياسة التأنّي مع اقتراب فرقهم على الإكتمال، الأمر الذي أشعرهم بالسّوء والتأثّر.

بعد الأغنية، توجّه كاظم إلى لؤي كاشفًا له أنّه من أجمل الأصوات التي سمعها على مسرح The Voice Kids وأنّ قلبه أوجعه خلال أدائه.

وللتّعبير عن امتنانه لما قاله له، انحنى لؤي شاكرًا كاظم فما كان من الأخير إلاّ أن وقف وانحنى له بدوره قائلاً له: "أنا الذي ينحني لك لإحساسك الجميل". كاظم طلب من لؤي ألاّ يحزن لأنّ المدرّبين لم يلتفّوا له لأنّه لا يزال صغيرًا مؤكّدًا له أنّ فرص كثيرة بانتظاره، ومضيفًا أنّه تبقّى له موهبة واحدة في فريقه وأنّه لو التفّ له لكان فريقه اكتمل.

أمّا تامر، فأكّد للؤي أنّه فخورٌ به وأنّه سيفوز لو عاد إلى البرنامج في الموسم المقبل، وأضاف أنّ عدم التفاف المدرّبين له لا يعني أنّ موهبته غير مميّزة إذ إن عددًا كبيرًا من الجمهور رآه وصفّق له.

تامر أكّد للؤي أنّ وقفته على مسرح The Voice Kids مهمّة متمنّيًا أن تشكّل محطّة أو نقطة انطلاق له في حياته إلى خطوة أفضل، وختم متمنّيًا التّوفيق له.

من جهتها، لم تستطع نانسي أن تمنع نفسها من صعود المسرح لتقبيل لؤي من شدّة إعجابها بصوته وأدائه.

لؤي، وما إن وقفت نانسي إلى جانبه وقبّلته، حتّى راح يبكي تأثّرًا بالنّتيجة، فغمرته نانسي وواسته بالتّأكيد له أنّها في انتظاره في السّنة المُقبلة لضمّه إلى فريقها لو أراد ذلك.

لؤي نزل مع نانسي عن المسرح وودّع المدرّبين وقبّلهم قبل أن يغادره ويعود ويلتقي أهله في الكواليس.