EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2016

هايا حازم تفاجئ نانسي بأغنية وهدية...وتبكي بعد غنائها معها

هايا حازم تفاجئ نانسي بأغنية وهدية

هايا حازم تفاجئ نانسي بأغنية وهدية

استعدّت هايا حازم من العراق جيّدًا قبل صعودها مسرح The Voice Kids لأدائها الذي قرّرت أن تؤثّر من خلاله بالمدرّبين الثّلاثة.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2016

هايا حازم تفاجئ نانسي بأغنية وهدية...وتبكي بعد غنائها معها

(الياس باسيل - بيروت - mbc.net ) استعدّت هايا حازم من العراق جيّدًا قبل صعودها مسرح The Voice Kids لأدائها الذي قرّرت أن تؤثّر من خلاله بالمدرّبين الثّلاثة.

هايا دخلت المسرح وهي متوتّرة وخائفة بعض الشيء لأنّها كانت المرّة الأولى التي تصعد فيها مسرحًا وتغنّي عليه، متمنّيةً أن تلتفّ لها نانسي عجرم دون أن تدرك أنّ فريق نجمتها المفضّلة قد اكتمل.

هايا فاجأت المدرّبين ونانسي بشكلٍ خاص بأدائها أغنية "أعمل عاقلةفراحت تتفاعل معها وتغنّي معها الأغنية من على كرسيها.

ورغم أنّ المدرّبين الثّلاثة أحبّوا صوت هايا وتفاعلوا مع أدائها، إلاّ أنّهم لم يلتفّوا لها خاصّةً أنّ فرقهم كادت تكتمل.

بعد الأغنية، رحّبت نانسي بالفتاة الجميلة كما وصفتها وأثنت على اختيارها الجميل للأغنية التي أدّتها مؤكّدةً لها أنّها أدّتها بشكلٍ جميل.

هنا تدخّل كاظم ليسأل هايا ممازحًا من هي الفنّانة التي تغنّي هذه الأغنية ليدخل الجميع في نوبة ضحك.

نانسي عادت لتشرح لهايا أنّها لم تلتفّ لها لأنّ فريقها اكتمل، رغم أنّها كانت ترغب بذلك.

تامر، بعد أن سألها عن اسمها، عبّر عن أنّه من الواضح أنّها تحبّ نانسي وأنّ ذوقها جميلٌ تمامًا مثلها.

هنا، صعدت نانسي المسرح ووقفت إلى جانب هايا لأنّها رغبت في أن تغنّي إحدى أغنياتها معها.

وقبل أن تفعل ذلك، كشفت هايا للحضور أنّها ترغب في أن تقدّم هديّة لنانسي، فأخرجت من جيبها سوارًا كانت قد أعدّته بنفسها لنانسي في الكواليس خلال انتظار حلول دورها لصعود المسرح وقدّمته لنانسي التي تفاجأت وفرحت به فشكرتها وقبّلتها.

هنا، بدأت نانسي تغنّي أغنية "أعمل عاقلة" مرّة جديدة مع هايا، فأشعلا معًا المسرح وأجواء الحلقة.

فرحة هايا بغنائها إلى جانب نجمتها المفضّلة دفعتها إلى البكاء من شدّة التأثّر، لكنّ نانسي وكاظم وتامر حاولوا التّخفيف عنها وتشجيعها وتذكيرها بأنّها لمجرذد ان وقفت على المسرح وغنّت إلى جانب نانسي فهي رابحة ومحظوظة.

وبدموع الفرح، ودّعت هايا المدرّبين قبل أن تعود وتلتقي أهلها في الكواليس.