EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2009

جريمة قتل تكشف سر اللوحة المزيفة

جريمة قتل غامضة وقعت في إحدى الشركات التجارية بولاية "كاليفورنيا" الأمريكية، حيث لقي شخص يدعى "هاري لاشلي" حتفه بعد ضربه على رأسه بآله حادة.

جريمة قتل غامضة وقعت في إحدى الشركات التجارية بولاية "كاليفورنيا" الأمريكية، حيث لقي شخص يدعى "هاري لاشلي" حتفه بعد ضربه على رأسه بآله حادة.

تولى المحقق "باتريك جين" التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالية التحقيق في الجريمة، وبدأ في جمع خيوط القضية بمساعدة المحققة "لزبن" وفريقها، وتبين أن القتيل يعمل في الشركة؛ الذي يديرها والد زوجته والذي يدعى "كايد".

عرف جين أن القتيل كان من هواة جمع اللوحات الفنية النادرة؛ التي تقدر بملايين من الدولارات، وكان آخر تلك اللوحات التي قام القتيل بشرائها لوحة فنية تعود إلى القرون الوسطى وتسمى "ذا كالاتا مورووتم شراؤها بمبلغ 50 مليون دولار، وهي موجودة في مكتب كايد بالشركة.

استطاع فريق FBI بقيادة جين التوصل إلى أن "ذا مرور" تم تزيفها من خلال أحد الرسامين؛ الذي يدعى "والاسفقام هذا الرسام بتقليد "ذا مورو" بمبلغ 10 الآلاف دولار، وقام "لاشلي" بدفعهم وحصل على لوحتين مزيفتين.

تبين لـ"جين" أن اللوحة الذي يحتفظ بها "كايد" في مكتبه مزورة، وهي إحدى اللوحتين اللتين قام "والاس" برسمهما، فأمسك جين بالخيط الأول للقضية، وحاول العثور على الشخص الذي قام بشراء اللوحة المزورة الثانية لمعرفة هوية القتيل.

من خلال المعلومات التي جمعها فريق "جين" تبين أن هناك رجل أعمال روسيا يدعى "أورولف" هو الذي قام بشراء اللوحة المزيفة الأخرى على أنها حقيقية، فحاول "جين" لقاءه ولكنه لم يتمكن بسبب حصول "أورولف" على جواز سفر دبلوماسي، يمنع أي جهة تحقيق من التحدث معه.

ولكن الحيل التي يمتلكها "جين" كثيرة، فاستطاع أن يبتكر حيلة ليقابل رجل الأعمال الروسي، والتحدث معه بخصوص لوحة "ذا مروروبالفعل تبين لجين أن اللوحة التي يمتلكها الروسي مزورة أيضا، وأن "لاشلي" هو الذي قام ببيعها له مقابل 50 مليون دولار، على الرغم من أن تكلفتها لا تتجاوز 10 آلاف دولار.

ترى ما الهدف من تقليد لوحة "ذا مرور"؟ وهل تلك اللوحة الفنية النادرة لها علاقة بمقتل "هاري لاشلي"..؟؟

مزيدا من التفاصيل تجدونها في الصفحة الخاصة من المسلسل البوليسي the mentalist على موقع mbc.net؛ الذي يقوم ببطولته النجم الشهير سيمون بايكر، وعدد كبير من النجوم الكبار والشباب في مقدمتهم: روبين تاني، وتيم كانج، وأوين يومان، وأماندا ريجيتي، وجريجورى أيتزين، وماكسين بانز، ودوتان بير.