EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

الحلقة 12: جين يكشف خيوط جريمة تعود لـ15 عامًا

الهدوء كان السمة الغالبة على مكتب التحقيقات الجنائية؛ حيث وقفت جراسي في هدوء ليأتي صديقها الحميم "ريجسبي" محاولا التقرب منها إلا أن الهدوء اختفى مع دخول "ليزبون" إلى المكتب لتخبرهما بوجود جريمة قتل غامضة على الطريق العام، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ12 من مسلسل The Mentalist الذي يعرض على MBC ACTION، الساعة الثامنة مساء بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2010

الحلقة 12: جين يكشف خيوط جريمة تعود لـ15 عامًا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 27 مارس, 2010

الهدوء كان السمة الغالبة على مكتب التحقيقات الجنائية؛ حيث وقفت جراسي في هدوء ليأتي صديقها الحميم "ريجسبي" محاولا التقرب منها إلا أن الهدوء اختفى مع دخول "ليزبون" إلى المكتب لتخبرهما بوجود جريمة قتل غامضة على الطريق العام، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ12 من مسلسل The Mentalist الذي يعرض على MBC ACTION، الساعة الثامنة مساء بتوقيت السعودية.

وخلال حلقة السبت 27 مارس/آذار، اكتشفت الشرطة جثتين في سيارة على الطريق، ليجدا أنها لـ"سلبي فيكرز" وزوجته "جانابعد أن وجدوا رصاصتين في جثتيهما، ومع الغموض الذي اكتنف القضية استطاع "باتريك" اكتشاف المكان الذي يقصدانه للاحتفال بمدرسة ثانوية؛ حيث يجتمع جميع الطلبة القدامى في احتفال يقام بشكل منتظم.

وبمتابعة التحقيق، اكتشف "باتريك" أن "سلبي" طُرد من المدرسة ولم يتخرج مما يجعله من المستحيل حضور الاحتفال إلا لوجود سبب قوي، وكشف سبب طرده لقيامه بتجريد أحد الطلبة ويدعى "ديريك لوجن" من ثيابه وتوثيقه بالحبال في غرفة تبديل الملابس، ومن ثم التقط له الكثير من الصور وقام بنشرها في أنحاء المدرسة، مما سبب عقدة نفسية لـ"ديريك".

من ناحية أخرى، اتبع أفراد مكتب التحقيقات خيطا جديدا للكشف عن غموض القضية بعد أن دخلوا منزل "فيكرز" ليكتشفوا رسالة صوتية مسجلة بصوت مجهول يطالبهما بإحضار مال له وإلا اتخذ إجراءات ضدهما، مما جعل الشرطة تصل لـ"ترينس بدالي" الذي هاجم المحققين في البداية لكنه اعترف فيما بعد أنه كان يعرف "جانا" من موقع اجتماعي، وإن عليها دفع الأموال التي دفعها لاستقدامها من الخارج.

واتخذ باتريك خطة مبتكرة للوصول إلى الجاني وذلك بأن طلب من المحقق "ريجسبي" أن يتنكر في شخصية "ديريك لوجن"؛ حيث أجبره على حفظ أسماء قائمة المودعوين، وطلب من "ريجسبي" وفقا للخطة أن يصعد إلى المسرح ويتحدث عن مأساته القديمة بتعرضه لنشر صوره العارية ومعرفته بمن طلب من "فيكرز" القيام بذلك، وفي الوقت نفسه قام المحققون بمتابعة ردود أفعال الحضور للكشف عن الجاني.

ولاحظت "ليزبون" و"باتريك" انسحاب الفتاة "ويلا" من الاحتفال ليلحقاها في غرفتها ويجداها تجهز حقيبتها للهرب؛ حيث استخدم "باتريك" قدرته الذهنية ليكشف غموض الجريمة وأن "ويلا" هي سبب ما حدث لديريك منذ خمسة عشر عاما، ليبدأ "سلبي فيكرز" في ابتزازها طالبا منها إحضار مال له، وهو ما رفضته "ويلا" خوفا من استمراره بابتزازها فقامت بقتله مع زوجته في سيارتهما.