EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

الحلقة الـ3: سيناتور أمريكية تقتل مساعدتها بدافع الغيرة

يدخل المحقق باتريك جين غمارَ أحد التحقيقات المثيرة، التي يكشف فيها براعته الخاصة وذكاءه الفذ؛ فقد تلقى رجال المباحث الفيدرالية بلاغا عن سقوط فتاة من أعلى أحد الكباري الشاهقة في مدينة "ساكرامنتوا" الواقعة على أطراف ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية.

  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2010

الحلقة الـ3: سيناتور أمريكية تقتل مساعدتها بدافع الغيرة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 يناير, 2010

يدخل المحقق باتريك جين غمارَ أحد التحقيقات المثيرة، التي يكشف فيها براعته الخاصة وذكاءه الفذ؛ فقد تلقى رجال المباحث الفيدرالية بلاغا عن سقوط فتاة من أعلى أحد الكباري الشاهقة في مدينة "ساكرامنتوا" الواقعة على أطراف ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية.

تلك الجريمة المثيرة كانت محور الأحداث داخل الحلقة الـ3 من المسلسل البوليسي "the mentalist" والذي يعرض ليلة السبت من كل أسبوع في تمام الساعة 21.00 بتوقيت السعودية على MBC ACTION.

بدأت أحداث حلقة السبت 23 يناير/كانون الثاني، بوصول رجال المباحث الفيدرالية إلى مسرح الجريمة، حيث وجدوا فتاة في العشرينيات من عمرها جثة هامدة إثر سقوطها من أعلى أحد الكباري الشاهقة.

أرجع رجال CBI سبب الحادث إلى انتحار الفتاة، ولكن فور وصول المحقق الفذ باتريك جين "الفنان سايمون بيكر" إلى مسرح أثبت للجميع أن الفتاة تم إسقاطها من أعلى الكوبري، وأن هناك أحد المجهولين قام بارتكاب تلك الجريمة البشعة، خاصة وأن رجال المباحث الفيدرالية لم يعثروا على حذاء الفتاة.

بدأ جين في جمع الأدلة للتعرف على الهوية الحقيقة للجاني، فقام بتتبع سجل عمل الضحية والتي تعمل مساعدة خاصة للسيناتور الأمريكية "باتسونواتضح لجين أن الفتاة كانت على علاقة غير شرعية من زوج السيناتور، وكانت تلك العلاقة محور أحاديث جميع العاملين في مجلس الشيوخ الأمريكي.

تمكن جين من لقاء السيناتور الأمريكية، وحاول معرفة العلاقة الخاصة التي بين مساعدتها وزوجها، ولكن "باتسون" نفت تماما تلك العلاقة، وأكدت أن هناك من قام بسرد تلك الشائعات للنيل من نجاحها في العمل السياسي، وأثنت "باتسون" على العلاقة الزوجية مع زوجها الذي يدير إحدى الشركات الاقتصادية الكبرى.

وأثناء قيام المحققة لزبون "الفنانة روبن توني" بجمع معلومات عن الضحية، تبين أنها متغيبة عن المنزل، وكانت على خلافٍ كبير مع زوجة أبيها، بسبب المعاملة السيئة التي كانت تجدها في المنزل، خاصةً وأن زوجة أبيها دائمة السكر وتناول المواد المخدرة.

وجه جين تهمة القتل إلى زوجة والد الضحية، ولكنها نفت تماما علاقتها بالجريمة وأكدت أنها سيدة مسنّة، تقضي وقتها في احتساء الخمور للهروب من الحياة الفقيرة التي تعيشها في المنزل، فلم يجد جين أي أدلة تدين السيدة المسنة فقام بالإفراج عنها.

أثناء ذلك، اكتشف جين وجود كاميرا تصنت في مكتبه، وأن هناك أحد الجواسيس داخل مقر المباحث الفيدرالية يحاول تضليل العدالة، وإعطاء معلومات مزيفة لإبعاد التحقيقات عن مسارها الصحيح.

وتمكن جين من نصب كمين في مكتبه ليكشف هوية الرجل الغامض الذي يسعى لتغير سير التحقيقات، فتبين أنه أحد رجال النظافة، وأثناء القبض عليه تمكن الرجل من الإفلات من أيدي المباحث الفيدرالية.

اتجهت أنظار جين مرة أخرى إلى السيناتور الأمريكية، وقام بوضع مجموعة من أجهزة التصنت في مكتبها، ليكشف بذلك الخلافات الكبيرة مع زوجها، ويتضح أنها قامت بتنفيذ جريمتها بدافع الغيرة والشك في سلوك زوجها.

ألقت المباحث الفيدرالية القبض على السياسية الأمريكية، ووجهت إليها تهمة قتل مساعدتها بعد إلقائها من أعلى أحد الكباري الشائقة، بجانب تهمة تضليل العادلة لكشف هوية الجاني.