EN
  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

الحلقة الــ4: حيل "جين" تبرئ المحققة "لبسون" من القتل

جريمة قتل مثيرة، وقعت أحداثها في أحد المنتجعات السياحية في ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية؛
حيث لقي رجل مصرعه على يد أحد المجهولين، الأمر يبدو طبيعيا على رجال المباحث الفيدرالية، ولكن الغريب في الأحداث هو وجود بصمة المحققة "لبسون" على يد المسدس المستخدم في الجريمة.

  • تاريخ النشر: 01 فبراير, 2010

الحلقة الــ4: حيل "جين" تبرئ المحققة "لبسون" من القتل

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 01 فبراير, 2010

جريمة قتل مثيرة، وقعت أحداثها في أحد المنتجعات السياحية في ولاية "كاليفورنيا" الأمريكية؛

حيث لقي رجل مصرعه على يد أحد المجهولين، الأمر يبدو طبيعيا على رجال المباحث الفيدرالية، ولكن الغريب في الأحداث هو وجود بصمة المحققة "لبسون" على يد المسدس المستخدم في الجريمة.

محاولة المحقق الفذ باتريك جين لتبرئة زميلته كانت المهمة الرئيسة في أحداث الحلقة الـ4 من المسلسل البوليسي "the mentalist"، الذي يعرض في ليلة السبت من كل أسبوع تمام الساعة 21.00 بتوقيت السعودية على MBC ACTION.

بدأت أحداث حلقة السبت الـ30 من يناير/كانون الثاني، بتوجه فريق المباحث الفيدرالية إلى مسرح الجريمة؛ حيث لقي رجل يدعي "ويليام مكتير" مصرعه على يد مجهول بعد أن قام الأخير بإطلاق النار عليه.

الجريمة تبدو طبيعية، لذا قامت المحققة "لبسون" الفنانة "روبن توني" بتوزيع مهام القضية على فريقها المكون من المحققين باتريك جين، تشو، ريجبسي، والمحققة أماندا.

بدأ فريق CBI في الحصول على معلومات حول الضحية، والذي اتضح أنه كان يرتاد على بعض صالات القمار والملاهي الليلة، كما أن علاقته مع زوجته تتسم ببعض الخلافات بسبب السهرات الحمراء التي كان يقوم بها.

في أثناء التحقيقات، وجد رجال المباحث الفيدرالية بصمة العميلة "لبسون" على المسدس المستخدم في الجريمة، الأمر الذي أدهش الجميع، وقام رئيس مكتب CBI في "كاليفورنيا" بوقف العميلة عن العمل حتى تقوم بإثبات براءتها.

نفت تماما، المحققة "لبسون" تهمة القتل عن نفسها، وأكدت للجميع أنها كانت متواجدة في المنزل وقت ارتكاب الحادث، ولم تذهب إلى مسرح الجريمة إلا بعد وقوعها.

طلبت المحققة "لبسون" من الجهات المختصة خضوعها لجهاز كشف الكذب من أدجل إثبات صدق أقوالها، وبالفعل خضعت المحققة الفيدرالية إلى الجهاز، ولكن الطبيب "روي" قام بتقديم النتائج التي جاءت مخيبة للآمال؛ حيث أدانت "لبسون" بل وكشفت كذب أقوالها.

أصيبت المحققة الفيدرالية بحالة نفسية سيئة للغاية، وطلبت من المحقق الفذ باتريك جين "الفنان سايمون بيكر" أن يتدخل لإنقاذها، وبالفعل قام جين بتنويم "لبسون" مغناطيسيا من أجل قراءة أفكارها ومعرفة ما يدور في رأسها.

وبالفعل اتضح لجين أن المحققة "لبسون" بريئة من تهمة القتل وأن هناك من يحاول أن يضلل العدالة، وإلصاق تهمة القتل لها.

في أثناء ذلك، ذهب الطبيب روي إلى المحققة لبسون في منزلها وطلب منها أن تهدأ لكي يتم تبرئتها من تهمة القتل، وفي أثناء حديثه مع لبسون قام بروي بعض التفاصيل عن مسرح الجريمة، الأمر الذي أدهش المحققة الفيدرالية، خاصة أن الطبيب لم يذهب إلى مسرح الجريمة وقت ارتكاب الحادث.

تدخل جين الذي كان يتابع الحديث، وثبت للجميع أن الطبيب روي هو من قام بالحادث لأنه كان على خلاف مع الضحية بسبب لعب القمار، وقام بوضع بصمة المحققة الفيدرالية على المسدس المستخدم في الحادث لتوريطها في الجريمة.