EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2011

روشتة منزلية لتجنب وإسعاف حالات الإغماء

د. جيم سيزر

د. جيم سيزر

قدم الطبيب ترافيس ستورك وسائل وطرق هامة لإسعاف حالات الإغماء في المنزل، مؤكدًا أهمية أن يرقد الشخص الذي يوشك على فقدان الوعي فورًا على الأرض، لتجنب الإصابة المرتبطة بنوبة الإغماء.

قدم الطبيب ترافيس ستورك وسائل وطرق هامة لإسعاف حالات الإغماء في المنزل، مؤكدًا أهمية أن يرقد الشخص الذي يوشك على فقدان الوعي فورًا على الأرض، لتجنب الإصابة المرتبطة بنوبة الإغماء.

ويُعرض برنامج "THE DOCTORS" من السبت إلى الأربعاء على MBC4 الساعة 15:00 بتوقيت جرينتش، 18:00 بتوقيت السعودية.

وأشار إلى أن سبب الإغماء لا يكون خطيرًا في الغالب، لكن الشخص المصاب قد يسقط فجأة وتصطدم رأسه بالأرض، ويُصاب بنزيف في المخ، أو يُصاب بكثير من الرضوض، رغم أن سبب الإغماء قد يكون عائدًا لشيء أقل خطورة.

وخلال الحلقة 197 من البرنامج، الأحد 31 يوليو/تموز 2011م، أكد د. ستورك ضرورة وضع المصاب على الأرض، ثم رفع ساقيه لأعلى، لكي يتم تحسين عملية تدفق الدم إلى القلب والمخ.

وأوضح أن الشيء الأكثر أهمية عند رؤية أحد يفقد وعيه هو التنفس الاصطناعي، وإن لم يفق فيجب فحص نبضه وتنفسه والاتصال بمرفق الإسعاف، لأن هناك أشياء خطيرة جدًا قد تسبب الإغماء، فيما بينها النوبة القلبية.

وأضاف أن طبيب الطوارئ يقوم بفحص قلب المريض، والتأكد من عدم انسداد الصمامات باستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية، لأن الإغماء سببه الأساسي نقص ضخ الدماء إلى المخ.

وقد يكون سبب الإغماء البطء الشديد أو السرعة الشديدة لنبضات القلب، وهنا يصعب أحيانًا تشخيص الحالة بسبب مراوغة النبضات، فيقوم الطبيب في هذه الحالة بوضع رقعة تسمى "زيوباتش" على الصدر، ويتم مراقبة ضربات القلب طوال مدة تتراوح من 10 إلى 14 يومًا، ما يمنح الطبيب الوقت الكافي لمعرفة الإيقاع الشاذ للقلب.

ونصح الأطباء بضرورة الحرص على شرب السوائل باستمرار، لأن الجفاف من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإغماء.