EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

الحلقة 13: كوكتيل عصير للحفاظ على نقاء البشرة

قدم الدكتور ترافيس "كوكتيل البشرة النقية" وهو عبارة عن شراب العنب الأحمر، وقليل من قطع الليمون، ومياه فوارة والعنبية، والعليق، مع تبريده وتناول الفاكهة بعده.

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

الحلقة 13: كوكتيل عصير للحفاظ على نقاء البشرة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 13

تاريخ الحلقة 03 أكتوبر, 2010

قدم الدكتور ترافيس "كوكتيل البشرة النقية" وهو عبارة عن شراب العنب الأحمر، وقليل من قطع الليمون، ومياه فوارة والعنبية، والعليق، مع تبريده وتناول الفاكهة بعده.

وقالت طبيبة الأمراض الجلدية غلينيس أبلون خلال الحلقة 13: إن الصابون 3 أنواع، طبيعي، والثاني مركب؛ بإضافة مادة سطحية عليه، والثالث هو منظف صناعي. موضحة أن الصابون قلوي، وبشرتنا حمضية، لذا يجب مراعاة أن يكون الصابون أقل قلوية وتجفيفا، لأنه قد يؤثر على حموضة اليدين ويجففهما، موضحة أن طبيعة البشرة تتقلب بين الزيتية والجافة.

واستطلع البرنامج آراء لرجال يرفضون مكياج المرأة، ويرونها على طبيعتها أفضل.

وأوضح ترافيس أن الجلد يتكون من 4 طبقات، وأن البشرة هي هي طبقة السطح، وهي تتكون من 5 طبقات، وأن خلاياها تتكون أسفل الطبقة ثم تصعد، بديلة عما فوقها مجددة البشرة، ولذا فالتقشير يكون للخلايا السطحية الميتة.

غلينيس أبلون جربت 3 أنواع من الكريمات المرطبة للبشرة، ثم وضعت جهازا لقياس الرطوبة، ونصحت باستخدام كريم بدرجة ترطيب عالية حالة تأثر البشرة بالشمس.

وأوضحت أن هناك صابونا معينا للبشرة المصابة بحَب الشباب، به مواد تزيل زيوت البشرة المسببة للحبوب.

ولفتت إلى أهمية تنظيف الظهر عقب غسل الشعر مما به من مرطبات تنزل على بشرة الظهر فتسد المسام.

مكشط للقدمين

وقدمت الدكتورة سوزان لافين طريقةً عملية لتقشير البشرة وتغذيتها بالأكسجين بالموجات فوق الصوتية، وطريقة للتقشير المجهري لجلد القدمين، وعرضت جهازا آخر يقشر الخلايا الميتة بالرمل، وكذلك كريمات لتفتيح منطقة ما تحت الإبط، مطالبة بتقشير بشرة الجسم مرتين أسبوعيا.

وأوضح الدكتور أندرو أن 90% من حالات السرطان تسببها الشمس، وخاصة سرطان الجلد الذي يتسبب في احتراق الجلد أو إصابته بشيخوخة مبكرة، مطالبا بلبس قمصان ثقيلة تقي من الأشعة فوق البنفسجية المسببة للسرطان، كما عرضت كيفية فحص شامات الجلد، وتحديد الخطر منها من الطبيعي.

وقال شاب من حضور الحلقة، يدعى ريك إنه أزال بالجراحة- شامة سرطانية من جسده، ثم اتضح بعد سنة ونصف أنها انتشرت داخل الجسم، فذهب إلى أحد الأطباء، وحقنه بحقن كل ثلاثة أسابيع، حتى زالت كل الشامات المسرطنة من بشرته؛ حيث تؤهل تلك الحقن الجسم من الخلاص من الخلايا السرطانية.