EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2011

"نقاء" تحاول إخلاء المملكة من التدخين

قضية الإقلاع عن التدخين، خاصةً مع اقتراب شهر رمضان المبارك، كانت المحور الرئيسي لحلقة الأربعاء 27 يوليو/تموز 2011 من البرنامج، ودور الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" في هذا الشأن، والبرامج والأساليب التي تتبعها في هذا الأمر، والفترة اللازمة للإقلاع تمامًا عن هذه العادة السيئة، ودور المدخن في مساعدة الجمعية على إنجاح تجربتها وفقًا لقوة إرادة المدخن.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 27 يوليو, 2011

قضية الإقلاع عن التدخين، خاصةً مع اقتراب شهر رمضان المبارك، كانت المحور الرئيسي لحلقة الأربعاء 27 يوليو/تموز 2011 من البرنامج، ودور الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" في هذا الشأن، والبرامج والأساليب التي تتبعها في هذا الأمر، والفترة اللازمة للإقلاع تمامًا عن هذه العادة السيئة، ودور المدخن في مساعدة الجمعية على إنجاح تجربتها وفقًا لقوة إرادة المدخن.

وأكد سليمان الصبي الأمين العام للجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء"؛ أن الجمعة تعتبر شهر رمضان المبارك فرصة كبيرة لتكثيف نشاطاتها لمساعدة المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة السيئة، خاصةً أن شبابّا سعوديين كثيرين يرون في رمضان هم أيضًا فرصة، ويبدؤون التحضير للإقلاع عن التدخين منذ منتصف شعبان؛ حتى يدخل عليهم رمضان وهم قادرون على تطبيق برنامج الإقلاع عن هذه العادة.

وشدد الصبي على أن المدخن عليه دور كبير، خاصةً أن جسم الإنسان بإمكانه أن يتعود على معدلات معينة، بشرط أن يمتلك المدخن إرادة تحديد وقت البدء في تنفيذ برنامج الإقلاع عن التدخين، ومن ثم فإن على المدخن أن يقنع نفسه بعدم أهمية التدخين بالنسبة إليه.

وأضاف أن على المدخن أن يهيئ الأجواء لنفسه للابتعاد عن التدخين وعن الأماكن التي يمكن أن يمارس فيها التدخين أيضًا، وأن يمتنع عن حمل "ولاعات أو ثقاب كبريتويشغل يده بأداة أخرى غير السيجارة، كالمسبحة مثلاً أو السواك.

أما الدكتور قذافي البدر مدير عام العيادات بالجمعية الخيرية لمكافحة التدخين؛ فأشار إلى أن الجمعية تعتمد أحدث الوسائل والأساليب للمساعدة على الإقلاع عن التدخين، وتحرص دائمًا على تحديث أساليبها ووسائلها ما أثبتت صلاحيتها وجودتها في مساعدة الآخرين على الإقلاع عن هذه العادة.

وأضاف أن الجمعية تحرص على إشعار المدخن بخطورة وأثر التدخين السلبي فيه بإجراء الفحوصات الطبية على الصدر والرئة والدم لتوضيح مدى الآثار السلبية للتدخين في صحته العامة؛ وكل ذلك بسعر رمزي، لافتًا إلى أن الجمعية لديها برنامج محدد تستطيع به تحديد درجة إدمان المدخن، مؤكدًا أهمية الرياضة في تقوية إرادة المدخن في الإقلاع عن التدخين.