EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

"نجم".. والسر وراء تأخر وصول دورياتها إلى أماكن الحوادث

تحدثت حلقة يوم الأحد 29 مايو/أيار 2011م من البرنامج عن شركة "نجم" وعن سر شكوى الناس من تأخر وصول دوريات "نجم" إلى مناطق الحوادث، وما هي الحلول المقترحة من جانب الشركة للتغلب على هذه المشكلة، وما هي المهام الموكولة إلى أفراد الشركة القيام بها، وما هي الجهة التي من المفترض أن تستقبل المعلومات والصور التي أخذتها عناصر الدوريات التابعة لشركة نجم؟.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 مايو, 2011

تحدثت حلقة يوم الأحد 29 مايو/أيار 2011م من البرنامج عن شركة "نجم" وعن سر شكوى الناس من تأخر وصول دوريات "نجم" إلى مناطق الحوادث، وما هي الحلول المقترحة من جانب الشركة للتغلب على هذه المشكلة، وما هي المهام الموكولة إلى أفراد الشركة القيام بها، وما هي الجهة التي من المفترض أن تستقبل المعلومات والصور التي أخذتها عناصر الدوريات التابعة لشركة نجم؟.

وتطرقت الحلقة كذلك إلى العلاقة بين الشركة وشركات التأمين، وكيف يمكن التنسيق بينهما في تقدير حجم التأمين المقرر في حالة حوادث السيارات، وتكاليف وإجراءات إصلاح السيارات في الورش المتخصصة، وحجم التعاون بين الشركة وقطاع المرور.

واعترف الرائد متقاعد إبراهيم أبو شرارة -نائب الرئيس لشؤون عمليات المناطق في شركة نجم- بوجود تأخير في وصول دوريات الشركة إلى أماكن الحوادث بشكل قد يصل إلى ساعة كاملة، وأربع ساعات في حوادث محددة، وقد يكون ذلك بسبب مكان الحادث وأشياء أخرى تتعلق بالوصول إلى الحادث نفسه.

وقال: "إن مدينة الرياض تحديدا تعاني تأخر وصول دوريات الشركة إلى أماكن الحوادثمرجعًا ذلك إلى أنه في بعض الأوقات تعاني الشركة وجود انسحابات من بعض موظفيها، مشيرا إلى أن الشيء الأساسي الذي تفكر فيه الشركة حاليا هو إيجاد حلول تساعد دوريات الشركة في الوصول إلى العميل بشكل سريع في حدود من 15 إلى 20 دقيقة.

وأوضح أن الشركة حدثت آلياتها وتنظم الشركة حاليا 3 دورات متتالية خاصة بمدينة الرياض، بالإضافة إلى الفروع التي بها نقص في عدد المحققين، والسبت الماضي تم تخريج دفعة والسبت المقبل دفعة أخرى تضم 28 محققًا لمدينة الرياض وحدها.