EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

نظام حافز.. برنامج لدعم الباحثين عن العمل

أوضح إبراهيم المعيقل، مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية، أن نظام "حافز" هو برنامج أمر به خادم الحرمين لإعانة الباحثين الجادين عن العمل، لافتًا إلى أن الإعانة المادية هي إحدى الخدمات التي يقدمها البرنامج؛ حيث يتضمن برامج لتأهيل الباحثين لدخول سوق العمل، وبرامج للتدريب والبحث عن وظيفة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 أكتوبر, 2011

أوضح إبراهيم المعيقل، مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية، أن نظام "حافز" هو برنامج أمر به خادم الحرمين لإعانة الباحثين الجادين عن العمل، لافتًا إلى أن الإعانة المادية هي إحدى الخدمات التي يقدمها البرنامج؛ حيث يتضمن برامج لتأهيل الباحثين لدخول سوق العمل، وبرامج للتدريب والبحث عن وظيفة.

وأشار إلى أن نظام حافز أو توظيف نظام الصرف للعاطلين عن العمل يعطي 2000 ريال بمثل إعانة للباحثين عن العمل، وليس للعاطلين، وأن البرنامج لديه من الإجراءات والآليات التي تساعده في تحديد حالة المستفيدين بمنتهى الدقة.

وأشار المعيقل إلى أن وزارة العمل وصندوق الموارد البشرية والجهة التي تتولى عملية الصرف بإمكانها التأكد من كون الشاب أو الشابة جادين في البحث عن عمل أم لا، ومن ثم مدى استحقاقهم للإعانة.

وشدد على أن البرنامج يتأكد بصفة دورية من حالة الباحثين، ومن بين هذه الإجراءات إنشاء ما يعرف بمراكز طاقات للتوظيف، ومن المقرر أن يتم التوسع في إنشاء هذه المراكز لتتجاوز 200 مركز على مستوى المملكة، لافتًا إلى أن المراكز مهمتها الالتقاء بالباحث عن عمل وتحديد قدراته، والتأكد من اكتمال عملية التدريب ثم البحث له عن وظيفة.

وأشار إلى أن هناك آليات مبرمجة تدعو كل متقدم إلى الدخول على صفحة بياناته على موقع البرنامج بشكل أسبوعي، للإجابة على بعض الأسئلة مثلما يحدث في الدول الغربية أو ما يعرف بالتعليم الإلكتروني.

ويتضمن برنامج حافز عددًا من الآليات الأخرى للتأكد من أن هذا الشخص عاطل ويبحث عن عمل، فمثلاً إذا تخلف الشخص عن تحديث بياناته على صفحة البرنامج لعددٍ من المرات سوف يترتب عليه أخذ جزء من قيمة الحافز المقررة له ويعتبر ذلك غرامة.

وأشار المعيقل إلى أنه إذا اعتذر الباحث عن العمل عن تلقي الوظيفة التي تم توفيرها له لأكثر من ثلاث مرات بدون عذر قوي يتم استبعاده من البرنامج تمامًا.

وأشار إلى أن برنامج حافز لا يعرض وظائف عبر رسائل الـSMS، وأن الوسيلة الوحيدة عبر التواصل مع مراكز طاقات، ويتم اختيار الوظيفة المناسبة للشخص المناسب والتي تتناسب مع مؤهلاته.