EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

نايف صقر وتجربته الشعرية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الشاعر نايف صقر أحد رموز الشعر والأدب النبطي، يتحدث عن ديوان غشام بتقديم من الأمير بدر بن عبد المحسن، وكيف يرى التحول في لغته الشعرية التي اختلفت عن بداياته التي كانت تتسم بالجموح والتمرد.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

نايف صقر وتجربته الشعرية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 21 مارس, 2012

الشاعر نايف صقر تحدث، في حلقة الأربعاء 21 مارس/آذار 2012 من برنامج الثانية مع داود؛ حول ديوانه الشعري الذي صدر تحت عنوان "غشاموسر تحول لغته الشعرية في قصائده ودواوينه الأخيرة مقارنةً بالدواوين الأولى التي كانت تتميَّز كلماتها بالوحشية.

وأرجع صقر سر التحول في لغته الشعرية إلى بداياته التي تزامنت مع فترة الشباب التي تتميَّز بالحماس وحرارة البدايات، كما أن قصائده في ذلك الوقت كانت تعبِّر عن مرحلة الشباب التي تتسم بالقلق.

كما تحدث صقر عن بدايات بزوغ موهبته الشعرية، وكيف صقلها ومَن أول من شجعه على السير في طريق الشعر النبطي والفصحى وأدب النثر، وأبرز الكتب الشعرية والشعراء الذين كان قرأ لهم وكان لهم دور في تشكيل وجدانه الأدبي والشعري.

يُشار إلى أن الديوان الشعري "غشام" كتب مقدمته الأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن. وضم الديوان قصائد منها (دروبك يا السهر، والعرضة الأخيرة، ونرجسة، ورغبات، وسنة بدون ربيع، وسوالف، وجرح، وثلاث صور، ووجهة غرق، وشبنا وطبنا، وتفاصيل،و شذا، وبرقع، وسالفة وصح لسانها، والطفلة هند، ووضحى الرشيد، وعرس بدو، والبندق الهندية، والطايف).

وكان الشاعر نايف صقر قد وقَّع اتفاقية مع أكاديمية الشعر يصدر بموجبها ديوانان شعريان له؛ صدر الأول منهما عام 2010 تحت عنوان "سجد قلبيوتضمَّن 44 قصيدة نبطية ألفها الشاعر خلال الفترة من 2001 إلى 2010 م. أما ديوان "غشام" الذي كان الشاعر قد أصدر منه طبعة خاصة في وقت سابق فيضم القصائد التي كتبها منذ بداية تجربته الشعرية إلى عام 2001م.