EN
  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2011

مياه الشرب في المملكة بين ضعف المصادر ومشكلات الشبكات

تحدثت حلقة اليوم الأربعاء 13 إبريل/نيسان 2011، عن المياه العذبة ومشكلاتها في المملكة؛ وذلك بعدما وصل عدد إجمالي الأسر السعودية التي تجلب المياه من الآبار 861 ألفًا و399 أسرة، حسب ما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية. ووصل عدد الأسر المعتمدة على نقل مياه الآبار والوايتات في المملكة وحدها إلى 263 ألفًا و513 أسرة.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 13 أبريل, 2011

تحدثت حلقة اليوم الأربعاء 13 إبريل/نيسان 2011، عن المياه العذبة ومشكلاتها في المملكة؛ وذلك بعدما وصل عدد إجمالي الأسر السعودية التي تجلب المياه من الآبار 861 ألفًا و399 أسرة، حسب ما ذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية. ووصل عدد الأسر المعتمدة على نقل مياه الآبار والوايتات في المملكة وحدها إلى 263 ألفًا و513 أسرة.

وأكدت الحلقة أن شبكات نقل المياه في المملكة تحتاج إلى إعادة تأهيل وتطوير لتقليل نسبة المياه المتسربة، وأشارت إلى الجدوى الاقتصادية والبيئية للاستثمار في قطاع المياه.

ولفتت الحلقة إلى أن انقطاع المياه في بعض المناطق، يسير وفق جدول مناوبات، وأن شركة المياه لا تقدم خدمة توصيل المياه طوال الوقت، وأن بإمكان المواطنين والمستهلكين الاتصال بالشركة لمعرفة مواعيد المناوبات.

ونصحت الحلقة المواطنين بضرورة امتلاك صهاريج أرضية ذات مساحة مقبولة لتخزين المياه فيها والاعتماد عليها وقت انقطاع خدمة توصيل المياه إلى منطقته السكنية.

من ناحيته، قال المهندس محمد الحقباني الرئيس التنفيذي المكلف في شركة المياه الوطنية؛ إن جلب المياه وإيصالها إلى المواطنين والمقيمين من أولويات شركة المياه الوطنية، لافتًا إلى أن شركته تتولى الإشراف على خدمات المياه في الرياض وجدة ومكة والطائف.

أما الدكتور خليفة السعد مدير عام الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة المنطقة الشرقية؛ فأشار إلى أن مسؤولية وزارة المياه تتعلَّق بتحديد مدى صلاحية البئر التي تؤخذ منها المياه، طبقًا للمواصفات والمقاييس، وإذا تمَّت الموافقة على البئر تتولى أمانة المنطقة تحديد الشروط والمواصفات المحددة والمقننة لصهاريج النقل، ومن يخالف ذلك يُقبض عليه.