EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2011

ممارسة الرياضة في مدارس البنات.. مشكلة تأبى الحل

تحدثت حلقة يوم الأربعاء -16 فبراير/شباط 2011 من البرنامج- حول قضية ممارسة الرياضة في مدارس البنات، والسر وراء التأخر في اتخاذ القرارات بإتاحة الرياضة في هذه المدارس.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 16 فبراير, 2011

تحدثت حلقة يوم الأربعاء -16 فبراير/شباط 2011 من البرنامج- حول قضية ممارسة الرياضة في مدارس البنات، والسر وراء التأخر في اتخاذ القرارات بإتاحة الرياضة في هذه المدارس.

وأجمع المشاركون على أن المملكة تأخرت كثيرا في إقرار هذا المبدأ داخل مدارس الفتيات، رغم أهمية هذه الرياضة في التقليل من نسبة البدانة والسمنة بين الفتيات السعوديات، وأشاروا إلى أن النساء السعوديات تصل نسبة البدانة والسمنة بينهن إلى 45%.

وشددوا على أنه من الأفضل للمرأة والفتاة السعودية أن تمارس الرياضة، وأن يتم توفير هذا الأمر وفق العادات والتقاليد السعودية وبما يتماشى مع الدين الإسلامي.

واستنكر المشاركون أيضا مسألة تأخر وزارة التربية والتعليم في دراسة الأمر، معتبرين أن هناك استخفافا واستهتارا بالمسألة وما يتعلق بها من قضايا بشكل قد يضر بمسألة الرسالة التعليمية للمدرسة التي تهدف أساسا إلى غرس القيم وتغيير المفاهيم.

ورفض المشاركون التعامل مع قضية ممارسة الفتاة الرياضة في المملكة على أنها قضية هامشية، مؤكدين أن ممارسة الفتاة السعودية للرياضة في المدارس مسألة مهمة جدّا ويجب التعاطي معها بصورة أكثر إيجابية.

واستضافت الحلقة كلا من الدكتور محمد منصور العمران وكيل وزارة التربية والتعليم لتعليم البنات- والإعلامية ريم العبدالله كابتن في فريق اتحاد الملوك- والصحفية فاطمة العتيبي الكاتبة بصحيفة الجزيرة- والكاتبة حصة بنت عبدالرحمن العون، كاتبة رياضية.